إقليم ما وراء البحارالبريطانية

موقع جزر كايمان

جُزر كايمان، والتي تُعرف بأنّها إقليم ما وراء البحارالبريطانية، تُعد المركز الماليَّ العِملاق في العالم برغم مساحتها الصغيرة، وهي الجزر التي تَنشطُ فيها الحياة المصرفيّة، وكذلك النشاط الماليّ بكافة أوجهه، كما تُعدّ هدفاً سياحياً للملايين؛ حيث يقصدها الزوّار طالبين الهدوء والاستجمام في أوساطٍ ترفيهيّةٍ جميلة، بالرّغم مما تُعانيه من الأخطار الطبيعيّة التي تُصيبها، وخاصّةً الأعاصير القادمة من المحيط الأطلسي.

تتألّف جزر كايمان من ثلاث جزر، وتعرف الجزيرة الأولى باسم غراند كايمان، والجزيرة الثّاني هي كايمان براك، وأمّا الجزيرة الثالثة فهي ليتلكايمنا، وتقع في القارة الأمريكيّة؛ حيث نَجد دولة كوبا تقع في جنوبها، وولاية جامايكا تَقع في شمالها الغربي، حيث تبعد عنها مسافة مئتي وأربعين كيلو متراً مربّعاً، حيث نَجدها في الجهة الغربيّة للبحر الكاريبي، وتُعرف بِأنّها تُشكّل إقليم ما وراء البحار.

أصل التسمية

إنّ أوّل من عَرف هذه الجزر هو الرّحالة الإسباني كريستوفر كولومبوس، وكان ذلك في عام ألف وخمسمئة وثلاثة للميلاد؛ حيث كانت رحلته تلك هي الرحلة الرابعة للعالم الجديد، فأطلق عليها تسمية (لاس توتوغاس)، إذ استوحى هذا الاسم من السلاحف البحريّة العملاقة الموجودة في هذه الجزر بشكلٍ كبير، أمّا أولَ بريطانيّ عَرف هذه الجزر فهو السير فرانسيس دريك، فأطلق عليها تسمية (كايمان)، حيث استوحاها من التمساح، أو كما يعرف باليغيتور.

مُدُنها وسُكانها

تُعدّ مدينة جورج تاون أكبر مُدنها وهي العاصمة، ونَجد أنّ اللُغة التي يتكلّم بها مُعظم السكّان هي اللغة الإنجليزيّة، ويعود ذلك كونها تخضع لإدارة المملكة المتّحدة البريطانيّة، وذلك وفق معاهدةِ مدريد، التي تَمّ التوقيع عليها عام ألف وستمئة وسبعين للميلاد، ومساحة هذه الجزر تساوي حوالي مئتين وأربعة وستين كيلو متراً مربّعاً.

سكّان هذه الجزر يتجاوزعددهم خمساً وأربعين ألف نسمة، وهم يُشكّلون خَليطاً من الأعراق والأثينيّات؛ حيث نجد ما يقارب الأربعين في المئة هم من أصل أفرو-أوروبيّة، وهنالك عشرون بالمئة من أصلٍ أوروبي، وأيضاً نَجِد عشرين بالمئة من أصلٍ إفريقي، وما تبقّى منهم هم من أصولٍ متفرّقة.

تضاريس جزر كايمان

جزر كايمان عبارةٌ عن سلسلةٍ تُعرف بالرؤوس المرجانيّة؛ حيث نجدها منتشرةً في الأعالي الجبليّة، إلاَّ أنّ هذه الرؤوس أصبحت تحت مستوى سطح البحر بعد انقضاء العصر الجليدي، ونجد أنّ هذه الرؤوس تُعدُّ امتداداً من الجهة الغربيّة للجبال الكوبيّة سييرا مايسترا، وتكون في معظم أماكنها منبسطة الشكل، إلاَّ أنّنا نَجِدُ ارتفاعاً في الجهة الشرقيّة لهذه الجزر يَصل إلى ثلاثةٍ وأربعين متراً فوق مستوى سطح البحر، وتُعدّ هذه الجهة هي الأعلى في كايمان، وتُشكّل هذه الجزر قاعدةً مكوّنة من صخورٍ جيريّة منخفضة؛ حيث تحيط بها سلسلة الحيّز المرجانيّة الصخريّة .

الوسوم
إغلاق
إغلاق