إحدى صديقاتي مستفزة، فماذا أفعل؟ 2019

هل فوجئت بتغير في سلوك أعز صديقاتك وميلها المستمر للحزن والقنوط حتى في أكثر اللحظات إشراقا ومدعاة للسرور؟ هل فشلت في إقناعها بأن تتخلى عن حزنها وتنظر للحياة من منظور يدعو إلى التفاؤل؟ هل لاحظت عليها الأنانية واللامبالاة حتى في أكثر لحظات حياتك تعقيدا؟ إذا ما صدرت هذه السلوكيات من إحدى صديقاتك فتأكدي أنها نموذج سلبي من الصديقات الواجب إما تحاشيهن أو توخي الحذر عند التعامل معهن، خاصة إذا ما أصابتك مخالطتهن بالتوتر العصبي والانزعاج.
كيف أتعرف على النماذج السلبية من الصديقات؟
من أبرز سمات النماذج السلبية المحبطة من الصديقات الغيرة والأنانية وإيثار المصلحة الشخصية، الأمر الذي يتجلى عند قيامها ببعض التصرفات التي من بينها:
1- عدم الوفاء بالوعود
قد تحاول أحيانا إغاظتك بالكشف عن أحد أسرارك أو بالتخلف عن موعد للقائكما أو بعدم القيام بخدمة سبق وأن تعاهدت معك على القيام بها، وذلك بهدف إشعارك بالإحراج أو لوضعك في مأزق.
2 – الخيانة
قد تعمل على ذكرك بما لا يرضيك مع بعض الصديقات المشتركات أو بنشر شائعة عن حياتك الشخصية، خاصة إذا ما كان الأمر يثير حساسيتك، وقد تحاول أيضا الإيقاع بينك وبين الأخريات بتشويه سمعتك والترويج لأكاذيب عنك ليست في محلها.
3- الأنانية وإبراز المصلحة الشخصية
ليس من المستبعد أن تفاجئك بتجاهل مشكلاتك إذا ما طلبت مشورتها بتحويرها الموضوع إلى مشكلاتها الخاصة، وقد تحاول الإقلال من شأن المشكلة أو الاستخفاف بقدراتك على مواجهتها.
4- التصيد
من أسوأ سمات الصديقة السلبية، محاولتها إبراز عيوبك وموطن الضعف في شخصيتك بحجة توجيه النقد وتقويم السلوك.
5- إفساد ما هو جميل في حياتك
قد تحاول الصديقة السلبية أيضا إفساد لحظات المرح والسعادة بالتطرق إلى أمور محزنة أو بذكر ما يؤذيكِ. قد تعمل أيضا على إشعال نار الخلاف بينك وبين المقربين منك كي تصبح صديقتك المقربة الوحيدة.
كيف أتعامل معها؟
إذا ما أبدت صديقتك أيا من هذه السلوكيات السلبية، تأكدي حينها أنك في مشكلة كبيرة لا بد من علاجها وإلا تطورت وأوقعتك في مشكلات أخطر. ومن المؤكد أن هناك حلولا لتلك المشكلة، خاصة إذا ما كانت صديقتك تمتاز ببعض الصفات الإيجابية المحببة، ولكن إذا ما تأكدت أنه لا سبيل لعلاج سلوكها السلبي فلا تترددي في إنهاء علاقتك بها.
جربي الطرق التالية لعلها تثبت جدارتها في حل المشكلة:
1- قاومي استحواذها على موضوع الحديث إذا ما حاولت فرض سيطرتها وبدأت في ذكر ما هو غير لائق عنك. لا تدعي لها الفرصة لتعكير صفو الحديث والتطرق إلى أمور غير مرتبطة بموضوع الحديث، خاصة في وجود الآخرين. لا تخجلي من مواجهتها بالكذب والادعاء إذا ما لزم الأمر ولا تتواني في صد هجومها.
2- واجهيها بسلوكياتها السلبية وأخبريها بغضبك من سوء تصرفاتها وخيِّريها بين تقويم سلوكياتها وإنهاء الصداقة.
3- إذا ما حاولت اختلاق الأكاذيب ونشرها حول صديقاتك الأخريات، ضعي حدا لتجاوزاتها وأخبريها أنه لا يرضيك أن تكون خصوصيات صديقاتك الأخريات موضعا للنميمة والسخرية.
4 – قاومي رغبتها في فرض نفسها على جميع نشاطاتك اليومية وأقنعيها بأن يكون لها أنشطتها الخاصة وألا تكون تابعا لك أو لغيرك.
5 -لا تسمحي لها باستغلالك لأغراض شخصية ولا تتجاوبي معها حينما تحاول الإيقاع بك في أمور لا شأن لك بها.
6- لا تصدقي ادعاءاتها بأن تصرفاتها المستفزة تلقائية وغير مقصودة إلا بعد تفكير وملاحظة مستمرة لتصرفاتها مع الآخرين، فإذا ما كانت تتصنع فلا تترددي في إنهاء العلاقة واحذري من الاختلاط بها وانصحي الصديقات المشتركات بالابتعاد عنها، فربما يكون ذلك دافعا لها كي تتغير.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق