أولتراس الهلال: هنالك من تضايقه الحناجر النزيهة فظل يفتعل الأكاذيب

الخرطوم: باج نيوز

أصدرت مجموعة الأولتراس بيانا اليوم”الأثنين” كشفت فيه عن تفاصيل جديدة بشأن الأزمة مع مجلس الهلال.

وقال المجموعة في بيانها إن المطالبة بأبسط مطالبك كمشجع لنادي الهلال للتربية أصبح شيئا يقابل بالعدوانية في هذا الزمان على عكس ما عشناه وعهدناه في سنين ماضية داخل النادي.

وأكّد البيان أنه لم تمض أيام قليلة على رفض مجلس الهلال فتح أبواب النادي في وجه أبناءه لإقامة إحتفال المجموعة بمضي عشر سنوات على تأسيسها و كذلك رفض إعطاء خطاب تصديق إقامة الإحتفال بالملعب الرديف ، حتى حدثت الطامة، ووصفت المجموعة أن التصرفات ليست بغريبة على من لم يتربى على أدب وموروثات وقيم نادي الديموقراطية وبعض ممن أتت بهم الصدفة إلى مناصب تنفيذية بنادي الهلال لم يكونوا ليحلموا بها.

وأشار البيان إلى أن مجموعة التراس بلو ليونز ومنذ تأسيسها حافظت على خط سير واضح يتمثل في دعم النادي والقتال والحفاظ على قيمه وموروثاته بدافع الحب والغيرة على الشعار ، فلم تقبل دعما ولم تستجد إداريا ولم تطبل لرئيس يوما ، لأن همها الأول والأوحد يتمثل في حماية الكيان ، و ذلك ما أكسبها إحتراما واسعا لدى جمهور الهلال طوال هذه السنوات وقال البيان إن المجموعة دأبت وطوال فترتها السابقة على أن تكون معركتها الوحيدة هي تلك التي تدور رحاها داخل المستطيل الأخضر.

وقالت المجموعة إن هنالك من تضايقه تلك الحناجر النزيهة ، فظل يفتعل الأكاذيب ويسل خناجره ضد المجموعة التي أصبحت تتعرض لمضايقات ممنهجة من قبل منسوبي أمن الملاعب مؤخرا بدون وجود أسباب.

وأشارت إلى أنه يوما بعد يوم أصبحت تلك المضايقات في إزدياد مضطرد ، بل وزادت وتيرتها حتى وصلت إلى حد غير مسبوق في مباراة الفريق الهلال كادوقلي.

إقراء أيضا  تدشين مشروع "إطعام" بساحات المولد النبوي الشريف

وأوضحت أنه تم منع إدخال جميع أدوات المجموعة التشجيعية من قبل منسوبي أمن الملاعب الذين أوضحوا أن مجلس إدارة نادي الهلال هو من أوصى بمنع جميع الرايات والطبول والبنرات حول الملعب ، وهو الشئ الذي حدث بالجانب الشمالي فقط حيث تم السماح للهتيفة قابضي الثمن بإدخال أدواتهم التشجيعية ، بالإضافة إلى المضايقات المفتعلة مع أفراد المجموعة من قبل بعض الجهات الأمنية التي يتم توزيعها في مداخل الإستاد والتي ظلت تسيء لأفراد المجموعة وتكيلهم بأقبح العبارات ، المضايقات لم تقف عند هذا الحد بل إمتدت إلى مطاردة أفراد المجموعة في محيط الإستاد ، والتي نتج عنها التحفظ على عدد من أفراد المجموعة خارج الإستاد طيلة زمن الشوط الأول.

وأوضح البيان أن مجموعة ألتراس بلو ليونز تدين بشدة هذه المضايقات التي بلغت ذروتها اليوم وتدين تصرفات المجلس الذي لم يحسب أي عواقب لهكذا أفعال قد تؤدي إلى شرخ وتمزق البيت الهلالي بصورة قد يصعب على الجميع تداركها.

وأكّدت المجموعة في بيانها أن المجموعة لن تصمت على تصرفات المجلس الطفولية وتحريضه للجهات الأمنية ضد البسطاء الذين يدفعون كل ما لديهم من مال وجهد من أجل أن يروا الهلال في طليعة الفرق محليا وقاريا ، ولكنها ستعمل على تهدئة الأوضاع ولن تعطيهم ما يريدون ، في ظل حاجة الفريق لجهود أبناءه الأوفياء وهو مقبل على إستحقاقات قارية نأمل فيها إستعادة العافية والسمعة الأفريقية ، كل ذلك يحتم علينا تغليب مصلحة الكيان.

وأضافت في البيان” نؤكد على أن المجموعة ماضية فيما بدأته قبل عشرة أعوام من دعم للفريق مهما تكالبت الظروف ولا عزاء لأصحاب المصالح الخاصة”.

عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق