أهمية تعليم الفتاة

دور المرأة

تعدّ المرأة أساساً لتطوّر وتنشئة الفرد، والأسرة، والمجتمعات، وهي نصف المجتمع الذي يقوم بتربية وتعليم النصف الآخر، وهي الأم، والزوجة، والمعلمة، والأخت، لذلك يجب العناية بها والاهتمام بمستقبلها، وتوفير جميع الإمكانيات المتاحة لتعليمها، فالإسلام جعل العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، وخصّص مكانة للمرأة، حيث ينعكس هذا الأمر على كافّة مجالات حياتها، وفي هذا المقال سنتعرف على أهمية تعليم المرأة.

أهمية تعليم الفتاة

منح الفتاة دخلاً خاصاً بها

يساهم تعليم الفتاة في منحها دخلاً شهرياً، إذ يمكّنها ذلك من تحقيق ما تطمح له وما تريد في حياتها، وتحقيق الاستقلال، وعدم التبعية لغيرها، سواء لزوجها أم لأحد أفراد أسرتها، الأمر الذي من شأنه أن يضمن لها حرية القرار في جميع مجالات حياتها، وعدم قدرة أحد على السيطرة عليها، واتخاد القرارات الحاسمة عنها.

زيادة وعي الفتاة

يحسّن التعليم وعي الفتاة، وينمّي ذاتها، وهذا من شأنه أن يرفع قدرتها على طريقة تعاملها مع أطفالها مستقبلاً، وتربيتهم، وتنشئتهم التنشئة الصحيحة، والسليمة المبنية على الأسس التربوية، حيث تخرج في المستقبل جيلاً واعياً ومثقفاً قادراً على تحمّل المسؤولية، والنهوض بمجتمع خالٍ من المشاكل والجرائم.

اكتساب المعرفة والمهارات

يكسب التعليم الفتاة المعرفة والمعلومات والمهارات النظرية والتطبيقية الأساسية، حيث يمكنها هذا الأمر من القيام بالأنشطة والمسؤوليات اليومية الكبيرة والمستقبلية.

المشاركة في مواقف الحياة

يمنح التعليم الفتاة القدرة على الوقوف بجانب زوجها، ومشاركته في الحياة الصعبة، حيث يؤدي ذلك إلى حياة تكافلية تكاملية، الأمر الذي من شأنه أن يعود بالنفع والفائدة الكبيرة على الأسرة والمجتمع، كما أنّ التعليم فتح المجال أمام الفتاة للعمل، وتحمّل المسؤولية مع زوجها خاصة في ظلّ الظروف الاقتصادية والمالية الصعبة التي يمرّ بها الكثير من الأشخاص.

تحسين الحالة النفسية

يحسن التعليم نفسية الفتاة، لأنّه يكسبها مكانة اجتماعية راقية، ويجعلها تشعر بأنها ذات أهمية كبيرة بين الناس في المجتمع، ولهذه الأمور آثار نفسية إيجابية تجعلها أقلّ عرضة للإصابة بالتوتّر والاكتئاب.

تقليل نسبة الأمية

يقلّل تعليم الفتاة نسبة الأمية المنتشرة في مختلف الدول العربية، والجهل الذي يعاني منه الكثير من دول العالم، حيث يساعد ذلك في نشر العديد من الفوائد، والقيم الإيجابية.

القدرة على الدفاع عن نفسها

يمنح التعليم الفتاة القدرة على الدفاع عن نفسها أمام المجتمع، ومعرفة حقوقها والمطالبة بها دون تردّد أو خوف من أحد، كما يجعلها تنطلق في العمل في مختلف المجالات المتاحة في المجتمع كالتعليم، والطب، والهندسة، والتجارة، والسياسة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق