أهمية الوسائل التعليميّة

==الوسائل التعليمية==

لم تعد الوسائل التعليمية تعتمد فقط على الكتاب والقلم، بل أصبحت تشمل العديد من الوسائل الأخرى المختلفة والمتنوعة والأكثر حداثةً، وتم إطلاق العديد من المصطلحات المختلفة عليها وإحداها تكنولوجيا التعليم؛ والتي تعني تحديداً أن يتم تطبيق المعرفة والمعلومات المتوافرة بأسلوب منتظم للوصول ولتحقيق الأهداف العلمية المختلفة، وتضم هذه الوسائل أنواعاً مختلفة ومتعددة؛ لذلك سوف نتناول هنا أبرز هذه الأنواع والتي تضم ما يلي.

أنواع الوسائل التعليمية

  • الوسائل التعليمية المرئية: والتي تعتمد على مجموعة مختلفة من الأدوات كالسبورة والملصقات والعينات والنماذج المجسمّة، إضافةً إلى الخرائط والرسوم البيانية، وجميعها تندرج ضمن المرئيات التي لا تسخدم آلة لمشاهدتها، أمّا القائمة الأخرى منها فتعتمد على آلة أو جهاز معين كالشفافيات والصور الثابتة إضافةً إلى الشرائح.
  • الوسائل التعليمية السمعية: وتضم الوسائل التي تعتمد على حاسة السمع كالإذاعة المدرسية مثلاً أو التسجيلات الصوتية السمعية.
  • وسائل تعليمية بيئية محلية: والتي تتميز بأنها حقيقية وواقعية، ويمكن استخدامها في مجالات مختلفة كإجراء المقابلات مع الخبراء وغيرها.
  • وسائل تعليمية حركية: وهي الأكثر تطزراً؛ لأنها تضم أكثر من وسيلة واحدة في الوقت نفسه، ومن أبرزها الأفلام التعليمية والحاسوب إضافةً إلى أشرطة الفيديو المسجلة أو المباشرة.

أهمية الوسائل التعليميّة

أمّا عن أهمية هذه الوسائل التعليمية المختلفة، فهي متعددة ومختلفة أيضاً، ومن أهمها ما يلي:

  • تقلل من الجهد المبذول من قبل الطالب والأستاذ، كما أنها تختصر كثيراً من الوقت.
  • تتجاوز اللفظية ومشاكلها وعيوبها؛ لأنها تسهل عملية التعليم وتبادل المعلومات بين الطالب وأستاذه.
  • تنقل المعرفة والمعلومة بشكل أوضح؛ لأنها توضح جميع الجوانب المبهمة وغير الواضحة من خلال إثباتها لعملية الإدراك.
  • تجذب اهتمام الكثير من الطلاب، كما أنها تطوّر وتنمي دقة الملاحظة لديهم.
  • تقوم بتثبيت المعلومة وبالتالي تطوّر قدرة الطالب على على الحفظ والاستيعاب بشكل أسرع وأفضل.
  • تجعل الطالب مستمراً في التفكير والبحث عن المعلومات بطريقة أفضل وأوسع، مما يجعله قادراً على تقييم معلوماته من خلال مقدار المعلومات التي استوعبها.
  • تبيّن للطلاب الفروق الفردية الموجودة بينهم في جميع المجالات وتحديداً اللغوية، كالتعبير الشفوي مثلاً.
  • تعمل على جعل الطالب يحصل على المعلومة بالشكل الصحيح وبلفظها ودلولها العلمي.
  • كما أنها تعطي للطلاب الكثير من الفرص المتمثلة في تحقيق الأهداف التعليمية إضافةً إلى المتعة والتسلية.
  • تثبت المعلومة في ذهن الطالب لأطول فترة زمنية ممكنة؛ لأنها تزوده بها بطرق مختلفة.
  • إضافةً إلى أنها تجعله يتعلم العديد من المهارات وبأساليب مختلفة، سواء إن كانت تتعلق برغباته واتجاهاته أو بذوقه وسلوكه.
الوسوم
إغلاق
إغلاق