أنواع السمك في السعودية

الأسماك في السعودية

مُعظم مساحة الدولة السعودية مُغطّاة بالصحراء العربيّة الجرداء، التي تمتازُ بكونها مَوئلاً قاحلاً يكاد يخلُو من الحياة، ويفتقرُ المناخ الجاف في السعودية بدرجة كبيرة إلى مصادر الماء العذب، مثل الأنهار والجداول والبحيرات، ورُغم ذلك، تختصّ السعودية بسواحل طويلة جداً على جانبيها الشرقي والغربي؛ حيث تُطلّ على مُسطّحين مائيَّين مُهمّين، هما البحر الأحمر، والخليج العربي، وتسكنُ مياه هذه البحار أنواع مُختلفة كثيرة من السمك، سيردُ ذكرها خلال هذا المقال.[١]

أنواع السمك في السعودية

يعيشُ في السعودية ما يصلُ إلى 845 نوعاً مختلفاً من الأسماك، الغالبيّة العُظمى منها -أكثر من تسعين في المائة- تُعتبر من أسماك المياه المالحة التي تسكنُ البحار، وأمّا أسماكُ المياه العذبة فإنّ عددها لا يتجاوزُ الثلاثين، والعديد منها مُستقدمة على يد الإنسان وليست من الكائنات الطبيعية للسعودية، ولا توجد سوى ثلاثة أنواع من الأسماك تُعدّ متوطّنة في السعودية، أي إنها لا تتواجد بأي مكانٍ آخر في العالم؛ حيثُ إنها جميعها أسماك تسكن بيئات المياه العذبة، وتعيش في فُروع وشعاب وادي الدواسير وسط السعودية.[٢] حسب الاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة يعيش في مياه السعودية واحدٌ وثلاثون نوعاً منالأسماك المُهدّدة بالانقراض، بدرجاتٍ مُتفاوتة على مقياس خطورة الانقراض.[٣]

أمثلة على أنواع السمك في السعودية

تختلف أنواع الأسماك الموجودة في المملكة العربية السعودية عمّا يجاورها من بلدان آخرى، ومن أشهر هذه الأسماك أو أهمّها يُذكر الآتي: [٤]

السلّور

سمك السلور هو سمكٌ صغير الحجم ومخطط بخُطوطٍ بيضاء وسوداء، وعادة ما يُشاهد وهو يتحرّك بأسراب أو مجموعات حول قيعان البحر في أماكن مثل الخلجان الرملية والمروج البحرية، ولدى هذه الكائنات زوائد حول الفم تستفيدُ منها للبحث عن الطعام بين الترسبات الرملية في البحر.[٤]

السيجان

هو نوع مشهور من أسماك البحر الأحمر كونه يُعدّ من ألذها لطهوه وتناول لحمه، وهو ينتمي إلى مجموعةٍ من السمك تُسمّى سمك الأرنب، وتتميز هذه الأسماك بأن لديها عدداً كبيراً من الإبر السامة على زعانفها الظهرية والخلفية.[٤]

السمك الجرّاح

هي مجموعة من الأسماك ذات الألوان الجذابة والزاهية تنتشرُ في المياه الاستوائية، ويوجد أحد عشر نوعاً منها على الأقل في بحار السعودية، من ضمنها الجراح الأزرقُ المخطط (باللاتينية: Acanthurus lineatus)، والتي يعرفها سكان السعودية باسم السُّحَل. تُعرف هذه الأسماك بسُرعتها الشديدة في السباحة، ودفاعها عن مناطقها بشراسة عن طريقة مُهاجمة المتطفّلين بذُيولها؛ حيث إن لديها في نهاية زعنفتها الذيلية إبرتان حادتان قادرتان على الانغراس في جسم المُهاجِم.[٤]

سمكة الأسد

تُسمّى أيضاً سمكة الدجاجة، وهي سمكة لاحمة تتميّز بألوانٍ جذابة وتكون مُخطّطة بالأحمر، وتجذب أنظار الكثير من الغطاسين والسباحين. هذا النوع ليس سريعاً في السباحة، ولكن لديه فكان قويَّان جداً ومُجهَّزان للانقضاض على أوّل فريسة تقتربُ بحيث يقتلها على الفور، ولدى سمكة الأسد إبرٌ لاسعة كثيرة تغطّي ظهرها وجسمها، وتُسبّب وخزة شديدة الألم وسُميّة، وكثيراً ما تعلقُ في شباك الصيد وتخلّف الإصابات لمن يعملون بها.[٤]

السمكة الحجرية

تُعدّ من أخطر أنواع السمك التي تسكنُ بحار السعودية، وخُصوصاً البحر الأحمر. يتميَّزُ هذا النوع بأنّ له قدرة فائقة على التموّه في مُحيطه، فألوانه تختلطُ مع ما يُحيط به من رمال وأحجار بطريقة فائقة بحيث يُصبح تمييزه شبه مستحيل، وقد يُخطئه حتى الغواصون الماهرون فيقتربون منه أو يدوسونه، حيث يكون مُختبئاً ما بين الصخور أو الشعاب المرجانية قُرب أرصفة الموانئ، وتكمنُ خطورة هذه السمكة بأن ظهرها مُغطّى بصفٍّ من الأشواك الحادة التي تضخّ في جسد الضحية سُماً شديد الخطورة، وقد يكون قاتلاً ضمن حالات مُعيّنة.[٤]

الباراكودا

هو سمك مُفترس له سُمعة سيئة ومخيفة كونه حيواناً لاحماً يُهاجم الإنسان وهو في عرْض البحر، وتعيش خمسة أنواع على الأقلّ من هذه الأسماك في بحار السعودية، من ضمنها الباراكودا العملاقة. يُمكن أَن تُسبّب عضتها تمزّقاتٍ مُستقيمة في جسد الضحية، وهِي قادرةٌ على اقتطاع اللحم وتمزيقه، وتُعرف هذه الأسماك بتعلّقها بالغطاسين وكثرة حومها حولهم، كما أنَّ ثمة بعض الحوادث التي سبق وأن هاجمت فيها السبّاحين في البحر الأحمر.[٤]

سمك القرش

القرش هو نوعٌ من الأسماك كبيرُ الحجم ويتغذّى على اللحوم، ويعتبر من الأسماك الغضروفية، وتُوجد تسعة أنواع منه على الأقل في مياه السعودية، من ضمنها القرش النمر، وهو نوع خطر ولكن يبدو أنه عادةً ما يبقى في المناطق ذات المياه العميقة، كما أنّ قُروش السعودية تشملُ عدة أنواعٍ من قرش المطرقة ذي الرأس المُفلطح، حيث تتواجد هذه القروش بأعدادٍ كبيرة في مناطق مُحدّدة من البحر الأحمر، ومن المعروف وقوع بعض الحوادث من هجماتها على الغطاسين في البحر الأحمر، ولكن هذه الحالات نادرة، كما أنّ بعض أنواع القروش، وأشهرها قرش الشعاب المرجانية ذو الحافة البيضاء تسبحُ بصورةٍ طبيعيّة ومُتكرّرة حول الإنسان في أماكن عديدة من المياه المُحيطة بسواحل السعودية.[٤]

الشفنين

تعيش في مياه السعودية بعض أنواع الشفنين، وهو نوعٌ من السمك الغضروفي له جسمٌ مفلطح جداً؛ حيث يتّخذ جسدهُ شكلاً مُسطّحاً تقريباً، ويكون له ذيلٌ طويل، وكثيراً ما يكون لاسعاً. أحد أكثر أنواع هذا السمك انتشاراً في البحر الأحمر هو شفنين الشعاب اللاسع، وهو نوعٌ من الشفنين يَسكنُ مناطق المياه الضحلة (بالقرب من السواحل) وجسده مُغطّى ببقعٍ زرقاء تُسهّل التعرف عليه.

تقضي هذه الأسماك فترةَ الصباح وما بعد العصر في التجوّل حول قاع البحر والتقاط الكائنات الرخوية الصغيرة، لتتغذّى عليها، وأمّا في فترة الظهر فهي ترتاحُ ببسطِ جسدها فوق الرمال أو دفن نفسها جُزئيّاً تحتها، ومن هُنا فإن تمييزها يكون صعباً أحياناً بحيث يتعرّض السباحون للسعتها المؤلمة عندما يَدوسون فوق جسمها.[٤]

الوسوم
إغلاق
إغلاق