أكثر الآفات فتكا 2019

إن النكد في الحياة الزوجية هو من أكثر الآفات فتكا بما يحويه من شكوى وانتقادات مستمرة وتقريبا يومية وتدخل في أدق الشئون .
بعض الأشخاص تكون مأساتهم زواجهم ,بالإضافة لكل ماسبق هناك الإنفجارات الغاضبة والصوت المجلجل سواء كان مصدره الزوج أو الزوجة .
أن تكون ناجح في الزواج ليس فقط أن تختار الشخص المناسب ,إنما أيضا أن تكون أنت بذاتك الشخص المناسب .
كن متفهم ولا تحاول أن تجتاز حدود شريكك ,لا تشك في نيته لأنك لن تعرفها ,لا يعلمها إلا الله أنت فقط تتعب نفسك ,أي فكرة سلبيه عن الطرف الآخر مصدرها الشيطان وكل تصرف يتبعها مفسد للعلاقة لأن به إساءة له ,وخير طريقة لتصفية الأجواء هي الوضوح والصدق والتواصل والتفهم .سعة الصدر وقبول العذر ,عندما يعتذر الإنسان فهو أولا يعترف بالخطأ…ثانيا هو يقدر الطرف الآخر ويحترمه .
عندما نعطي أنفسنا الحق في التدخل في أدق شئون الطرف الآخر وكأننا نملكه فإن ذلك يجعلنا نخسره .
إن كان الزوج أو الزوجة من النوع الكتوم ولا يريد حتى من طرفه الآخر أن يطلع على بعض شئونه ……….أحيانا نرى هذه الأمور تحدث ..فإن كان من هذا النوع عليك أن تترك له مجال بأن يشعر بأنه حر …دعه يشعر في أنه بأمان معك وأنك لن تحاول أن تعرف شيء لا يريدك أن تعرفه ….دعه يشركك بأموره بإرادته .
أن تكون لطيف ومهذب قبل الزواج فهذا شيء جيد ولن يتطلب منك مجهود …أنت تفعله من طيب نفس وسجيه لكن أن تلتزم بدماثة الخلق
بعد الزواج فهذا هو المطلوب وهذا هو التحدي لتعيش حياة زوجية متوازنة سعيدة ,حتى إن أساء الطرف الآخر التصرف معك, إياك أن تنحدر معه لهذا المستوى ,لأنها إنزلاقة للأسفل بعدها ستتابع إنحدارك وستجد نفسك يوما لا تحترمه ولا يحترمك .
إن سوء الأدب بين الزوجين هوالنار والتي ستلتهم الحب والإرتياح بين الطرفين ,وكما تتأدب مع الغرباء كن مهذب مع أهل بيتك , عندما تكون مهذب في تعاملك معه , حتى إن كنت غاضب حتى وإن تجاوز هو حدوده سيحترمك لأنه سيدرك أن هناك حارس لحدودك لن يجتازه ليخترقك وأقصد بالحارس (أخلاقك)سيشعر بخطأه ولن يتمادى فيه .
عندما يخطئ الإنسان منا في حق صديق فإنه يعتذر منه لكن عندما يخطئ بحق شريك حياته لا يعير ذلك إنتباها,والبعض منا عندما يتزوج
فإنه يزيل كل الحواجز والضوابط ….ينسى اللطف والتهذيب ….تذكر أنك اخترت هذا الشخص ليكون شريك لحياتك مدى الحياة (أصدرت عليه حكم مؤبد )….إنها مزحة ….المهم… لم عليه أن يتحمل كل هذا السوء ,عامله كما تعامل أعز الأصدقاء وتأكد أنك إن تصرفت بسلبية نحوه فستعود لك نفس السلبية منه وهذه دائرة لا تنتهي ما لم توقفها أنت .

الوسوم
إغلاق
إغلاق