الرئيسية / كلى ومسالك بولية / أعراض التهاب كلى

أعراض التهاب كلى

التهاب الكلى

تعتبر الكلى من أعضاء الجهاز البولي المهمة، نظراً لدورها الأساسي في مساعدة الجسم على التخلص من سمومه والسوائل الزائدة فيه، مما يساعد على تصفية الدم، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ الكلى معرضة للإصابة بالعديد من الأمراض، منها الالتهاب الذي يحدث بسبب الإصابة ببكتريا ما أو تشكل حصوات في المثانة ، والذي يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض على الشخص المصاب، وفي هذا المقال سنعرفكم على هذه الأعراض والأسباب والعلاج لهذا المرض بالتفصيل.

أسباب التهاب الكلى

  • الإصابة بأحد أنواع البكتيريا المعدية، مثل بكتيريا إيسريشيا كولاي، أو بكتيريا بروتياس، والتي تمتد إلى المسالك البولية.
  • الاتصال الجنسي غير الآمن، وفي هذه الحالة تعد النساء الأكثر إصابة بالالتهاب، نتيجة قصر الحالب لديهن، مما يسهل عملية انتقال البكتيريا إلى المثانة.
  • وجود حصوات في المسالك البولية، أو الإصابة بتضخم البروستاتا لدى الرجال.
  • حصر البول وعدم تفريغه فور الحاجة لذلك، يؤدي إلى عودته إلى المثانة مرةً أخرى، مما يزيد احتمالية التهاب الكلى.
  • إهمال النظافة الشخصية.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • الاعتماد على القسطرة البولية غير الآمنة للأشخاص المصابين بحصر البول.
  • وجود عيوب خلقية في الجهاز البولي.
  • انقطاع الدورة الشهرية، وحدوث اضطرابات في إفراز هرمون الأستروجين.

أعراض التهاب الكلى

  • الشعور بألم في أحد الجانبين أو في كليهما.
  • تورم الأنسجة وانتفاخها، حيث يبدو الأمر واضحاً في البداية حول منطقة العينين، ثمّ ينتقل الانتفاخ إلى الساقين.
  • قلة عدد مرات التبول بشكل ملحوظ.
  • تغير لون البول إلى اللون الغامق، وأحياناً يظهر فيه دم، إضافة إلى عسر التبول، وظهور رائحة كريهة منه.
  • ارتفاع ضغط الدم بسبب تراكم كمية من السوائل في الجسم.
  • الشعور المستمر بالصداع.
  • الشعور بالخمول والنعاس.
  • حدوث اضطرابات في الرؤية.
  • الشعور بالتعب والضعف العام.
  • الشعور بالغثيان والدوخة.
  • فقدان الشهية في حالات متطورة من المرض، إضافة إلى التقيء، والشعور بألم في المفاصل والبطن.
  • الإصابة بالحمى، والقشعريرة.
  • حكة في الجلد وظهور طفح جلدي.
  • الإصابة بالإمساك والإسهال.
  • تغير رائحة الفم وتحول طعمه إلى الطعم المعدني.
  • ضيق وصعوبة في التنفس.

كيفية تشخيص التهاب الكلى

  • تحليل عينة البول: بحيث يتم الكشف عن احتمالية وجود بكتيريا، أو كريات دم حمراء، أو بيضاء في البول.
  • تحليل عينة البول بعد إجراء عينة زراعة: يحدد الطبيب في هذا الفحص نوعية البكتيريا ويصرف العلاج المناسب.
  • إجراء صورة للمسالك البولية: يتم هذا الفحص في حال الإصابة المتكررة بالالتهابات، حيث يجري الطبيب صورة طبقية أو تلفزيونية، أو مغناطيسية؛ وذلك للتأكد من خلو المجاري البولية من التشوهات الخلقية.
  • إجراء فحوصات تحليل الدم: يتم التأكد من سلامة الكلى وعملها بشكلٍ طبيعي.
  • إجراء منظار داخلي للمسالك البولية: يفحص الطبيب المثانة لمعرفة مسببات الالتهاب.

علاج التهاب الكلى وطرق الوقاية منه

  • صرف الأدوية اللازمة للحالة بعد التأكد من التهاب الكلى.
  • أخذ مضادات حيوية لمحاربة البكتيريا المسببة للمرض.
  • شرب كميات كافية من الماء، ومن السوائل المختلفة.
  • تجنب حصر البول، وتفريغه فور الشعور بذلك.
  • تجنب استخدام المستحضرات الكيميائية في عملية التنظيف.