الرئيسية / كلى ومسالك بولية / أعراض التهاب البول

أعراض التهاب البول

التهاب البول

يُقصد بالتهاب البول وجود جراثيم أو إنتانات، في أي جزءٍ من أجزاء الجهاز البوليّ، الذي يتكوّن من الكليتين، والأنابيب البوليّة (المسالك أو الحوالب)، والمثانة، والإحليل، وهما على الأغلب الأكثر عُرضةً للالتهاب، كما أنّ النساء أيضاً أكثر عُرضةً من الرجال، للإصابة بالتهابات البول المُزعجة، وتتعدد أعراض التهاب البول وفي هذا المقال سوف نتحدّث عنها، كما سوف نتطرّق إلى الأسباب، والعلاج المناسب كذلك.

أعراض التهاب البول

  • أوجاع في البطن.
  • الإلحاح البولي.
  • الشعور بحرقة وألم عند التبول.
  • عسر التبوّل.
  • وجود دم في البول أحياناً، أو أنّ البول تشوبه بعض الإفرازات.
  • انبعاث كريهة للبول.
  • ألم في الخصيتين لدى الرجل، وذلك في حال وجود الالتهاب في الأعضاء التناسليّة.
  • ألم في الظهر، وذلك عندما يكون الالتهاب حاداً.
  • التبول اللاإرادي بشكل متقطع.

أسباب التهاب البول

  • عدوى بكتيرية تُهاجم المسالك البولية عن طريق الدم، أو بواسطة الجهاز اللمفاوي، أو قناة بين الأمعاء والمثانة، إثر مرض ما أو عملية جراحية.
  • تأجيل التبوّل.
  • تلوّث في منطقة المهبل والإحليل من الشرج.
  • عيوب خلقيّة في المسالك البولية.
  • التهاب بكتيريّ في منطقة الكلى.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • انتقال البكتيريا إلى المثانة عن طرق الإحليل.
  • رجوع البول من المثانة نحو المسالك البولية.
  • الحمل في بعض المرات.
  • تكوّن الحصى الذي يُسبب انسداد المسالك البولية.

علاج التهاب البول

عند الشعور بالأعراض السابقة يجب مراجعة الطبيب، لإجراء الفحوصات اللازمة وأهمها، فحص البول المخبري، وبحسب النتيجة سوف يُقدم الطبيب الأدوية والعلاجات الضرورية، وغالباً ما تكون أقراص أو محاليل، لتعقيم الجهاز البولي وطرد الجراثيم، كما سوف يُطالب الطبيب المرضى بضرورة توخي تناول بعض الأطعمة، التي من شأنها زيادة حدة الالتهاب وأشهرها؛ المشروبات الغازية، والأطعمة المقلية، والبهارات، والفلفل الحار، بالإضافة إلى المسليات التي تُباع في محلات البقالة كالشيبس، كما توجد نصائح وعلاجات أُخرى لالتهاب البول.

نصائح وعلاجات أُخرى لالتهاب البول

  • شرب الماء بكمياتٍ وفيرة، ما يُخفض نسبة الجراثيم، ويُسهل خروجها مع البول.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • تناول عصير التوت البري غير المحلى، لأنه يحتوي على المواد الكيميائيّة، التي تُساهم في منع البكتيريا من البقاء على جدران المسالك البولية.
  • وضع قربة من الماء الدافئ على منطقة الكلى أسفل الظهر، كما يُمكن الاستحمام بالماء الدافئ، لرفع درجة حرارة الجسم اللازمة لمواجهة البكتيريا والجراثيم.
  • عدم تناول الأطعمة التي يوجد فيها السُكر المكرّر، مثل: الخبز والحلويات.
  • تناول مغلي بعض الأعشاب، وأشهرها رجل العصفور أو لسان العصفور، وبذور البقدونس غير المُخصصة للزراعة، والهندباء، ويمكن شرب كوب من هذه الأعشاب بشكلٍ يومي، حتى الشفاء أو الحصول على النتائج المرجوة.
  • تناول خمسة غرامات من فيتامين C بشكلٍ يومي؛ وذلك لأنّه يقضي على البكتيريا المُسببة للالتهاب، كما يُحسن من مناعة المريض بشكلٍ فعال.
  • تناول ثمرة الأناناس: إنّ تناول ثمرة الأناناس ساهم بشكلٍ كبيرٍ في شفاء، بعض المرضى بالتهابات البول، وذلك عبر تناوله بصورةٍ يومية.
  • تناول مئة ملليغرام من مستخلص بذور الجريب فروت، وذلك بمعدل ثلاث مرات يومياً؛ لأنّها تملك خصائص مضادة للجراثيم.