أعذار تبديها لوالديك كي يطمئنا عليك 2019

الحياة مليئة بالمتاعب والأخطار،والتحديات التي نقابلها في حياتنا تتجدد باستمرار وعادة ما نلتمس العون والمساندة من المحيطين بنا،خاصة أهل الثقة ممن لن يمانعوا تقديم الدعم المطلوب دون تردد أو دون أن يُتبِعوا مساعدتهم بالمَن أو الانتقاد. قد يكون من الأسهل أن نعيش حياتنا اليومية دون تحكم ومراقبة لتصرفاتنا الشخصية،ودون تدخل من الآخرين،فمن منا لا يريد أن يدخل في تجارب جديدة كل يوم،خاصة من يتمتعون منا بحس من المغامرة والجرأة. مع ذلك قد يوقعنا ذلك السلوك في مخاطر قد لا نقوى على مواجهتها بمفردنا.
تحتاج المراهقة إلى يد حنونة تساعدها على تخطي أزماتها وتتجاوز المراحل الصعبة في حياتها دون التعرض لحريتها الشخصية أو تقييد مساعيها لاستكشاف العالم من حولها كي تعرف كيف تواجه ما تلاقيه من أزمات وتحديات. ورغم أن حرص الوالدين ضروري وواجب،فمن الضروري أيضا أن تتمتع الفتاة بقدر من الحرية يساعدها على محاولة الخروج من أزماتها دون تدخل،فهكذا ستتعلم من أخطائها وتكتسب خبرات حياتية ستعينها مستقبلا عندما تصير أما وعضوا فعالا في المجتمع.
كي يشعر الوالدان بمدى حرصك على الاستعانة بهما في مشكلاتك وتفكيرك المستمر فيهما وفيما يعلمانك من قيم وأخلاق،هناك عدة وسائل منصوح باتباعها في هذا الشأن.
اطلبي عونهما لإنجاز الواجبات الدراسية
لا تخجلي من طلب مساعدة أحد والديك لإنجاز بعض المهام الصعبة المتعلقة بالدراسة،خاصة في فترة الامتحانات. لا تدعي شكوكك في مدى قدرة أحدهما على مساعدتك تثنيك عن طلب العون منه،فيكفي أن يحيطك بالاهتمام. هذا سيساعدك أيضا على أن توصلي له رسالة عن مدى مهارتك في الدراسة كي يتدخل لمساعدتك إذا لزم الأمر.
اجعليهما أول من يشاركك لحظات السعادة
ستشاركك إحدى صديقاتك لحظات النجاح،لكنك قد تفاجئين بغيرة صديقة أخرى،أما بالنسبة لوالديك، فالأمر مختلف تماما،فهما سيطيران فرحا بمجرد أن تصلهما أنباء سارة عن تفوقك الدراسي أو تميزك في أي من نشاطاتك.
تهربي من مواجهتهما حتى تصفو نفوسهما من ناحيتك
لا مانع من الامتناع عن مواجهتهما في بعض الأحيان،خاصة عند إساءة التصرف أو الدخول في تجارب سبق وأن نهياكِ عن القيام بها. حاولي الاعتذار وتفادي غضبهما من خلال لمسة تقدير لجهودهما المستمرة لإسعادك والوفاء بمتطلباتك الحياتية.
انتهزي الفرص للتعبير عن حبك واهتمامك بهما
لا تفوتي على نفسك أي فرصة متاحة للتعبير عن حبك لوالديك،والأمر بسيط ولا يحتاج سوى رسالة من الجوال أو دقائق للدردشة عبر مواقع التواصل،فهذا السلوك سيشعرهما بمدى تعلقك بهما وتذكرك لهما حتى في خضم انشغالك بأمورك الخاصة.
أثبتي لهما أنك في حاجة لعونهما رغم نضجك
صحيح أنك تتمنين أن تثبتي للجميع أنك ناضجة وقوية الشخصية وجديرة بالثقة،ولكن من الأفضل لعلاقتك بوالديك أن تبرهني لهما على مدى قربك منهما واحتياجك لخبرتهما لتجاوز أزماتك الحياتية. لن ينقص من ثقتك بنفسك أن تستشيريهما في أمورك العاطفية،ولا تنسي اهتمام والديك بهذا الأمر وخوفهما من أن تقعي في مشكلات نتيجة لتلاعب أحد الشباب بك أو إساءته لك.
أطلعيهما على كل أمورك الشخصية
ليس من العيب أن تبوحي لوالديك بأدق أسرارك،خاصة علاقاتك اليومية في المدرسة والنادي وارتباطاتك بصديقاتك المقربات،حتى خلافاتكن وأسبابها. لا ترفضي تدخلهما في اختياراتك للأصدقاء فهما أكثر خبرة منك في التعامل مع الآخرين وسبق وأن مرا بنفس تجاربك،وتأكدي أن ما سيقدمانه لك من نصائح في هذا الشأن سيكون مجديا ونافعا ومؤثرا.
اخرجي معهما لقضاء وقت ممتع
امنحيهما بعض الوقت واخرجي معهما لقضاء الأوقات الممتعة كسائر أصدقائك. اصطحبيهما إلى السينما أو إلى إحدى الحدائق العامة،وهذا سيزيد من قربك منهما ومن تفاهمكم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق