أسباب عقم الرجال

بعد الزواج يحلم الزوجين بإكمال أسس عائلتهم الصغيرة وتأسيس بنيانها، فينتظرون المولود الجديد الذي سيدخل إلى حياتهم. لكن قد يواجه البعض منهم مشاكل في حدوث الحمل، لأسباب عديدة ومختلفة، منها أن يكون الرجل مصاباً بالعقم وعدم القدرة على الإنجاب، فما هو عقم الرجال؟ وما هي أسبابه؟ وهل هناك علاج لهذا المرض؟

إنّ عقم الرجل هو عدم قدرته على الإنجاب، وعدم قدرته على تخصيب البويضة للأنثى، وذلك نتيجة حدوث قصور في إنتاج الحيوانات المنويّة ونوعيّة هذا السائل.

هناك الكثير من الأسباب التي تكون سبباً في عقم الرجل، وهي إمّا تتعلّق بالغدد، أو تتعلّق بالعضو التناسليّ، أو تتعلّق بمرض عضويّ، أو قد تتعلّق بأسباب خلقيّة. فيما يتعلق بالغدد فإنّ تأخر النضوج والبلوغ للرجل قد يكون سبباً في ذلك، إضافة إلى حدوث تلف في الغدّة النخاميّة، أو إرتفاع في نسبة هرمون الحليب، أو إصابة الغدّة الصمّاء، أو حتّى بسبب إنخفاض في إنتاج هرمون الذكور. أمّا فيما يتعلّق بالعضو التناسليّ “الخصيتين” وقد يكون هذا بسبب حدوث عاهة أو عيب خلقيّ في العضو التناسليّ.

وقد يكون سبب العقم الإصابة بأمراض مزمنة في الكلى أو الكبد، أو نتيجة حدوث تشوّهات في القنوات المنويّة، أو حدوث خلل في جهاز المناعة الذي ينتج أجسام مضادة تقتل الحيوانات المنويّة، أو الإصابة بإلتهابات البروستات أو إلتهابات الحويصلات المنويّة، أو بسبب حدوث قطع للحبل المنويّ، وأحياناً البكتيريا والجراثيم التي تصيب الجهاز التناسليّ.

كما أنّ العقم لدى الرجال قد يكون سببه حدوث خلل في الجماع، أو عدم القدرة على الإنتصاب لأسباب نفسيّة، أو بسبب إستخدام كريمات تقتل الحيوانات المنويّة أثناء الجماع. كما أنّه هناك أسباب مرتبطة بأمراض أخرى كالإصابة بمرض السكري، أو نتيجة إصابة الأعصاب، أو إصابة النخاع الشوكيّ، أو نتيجة كسر الحوض، أو نتيجة استعمال بعض الأدوية التي تسبّب العقم دون معرفة الرجل، أو نتيجة الإدمان على المخدرّت كالماريجوانا، والتدخين بشكل عامّ.

هناك الكثير والعديد من الأسباب الأخرى التي يصعب حصرها وعدّها، وبالنسبة للعقم عند الرجل فقد نجحت التكنولوجيا الطبيّة والتطوّرات الحديثة في مجال الطبّ في علاج بعض أسباب العقم، فالرجل إن كان يعاني من دوالي الخصيتين فإنّ عملية إزالة هذه الدوالي تساعد في تخفيف نسبة العقم لدى الرجل، كما ويتمّ اللجوء إلى الكثير من وسائل الإخصاب التي تساعد في حدوث الحمل، والإعتماد على الكثير من طرق التلقيح الإصطناعي. بالإضافة إلى الكثير من الدراسات والأبحاث التي ساعدت في تخفيف أسباب عقم الرجال والتي ترتبط ببعض التصرّفات السلوكيّة للرجل.