أرجوك أيتها الام .. لاتفطري قلب ابنتك 2019

سم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اظن بل واجزم ان هناك من استغرب من عنواني .. ولكني والله ما كتبتها الا بعد ان كثرت شكوى غريبة ودخيلة على ديننا .. ومن بناتنا .. وممن يشتكين ؟؟!!

للاسف من امهاتهن
عذراً .. لا تتعجلوا علي بل اقرأوا الموضوع الى آخره
ولا تتوقعا اني ادعوا الى عقوق او جحود من الفتيات لامهاتهن .. كلا .. ابدا .. ابدا
فالبعض من يعيش في هناء مع والديه يعيب وينكر من يشكي منهما
والاخر من يعيش في مشقة معهما يستغرب من حال السعيد معهما
فلا تجحفوا في قراركم لهذا الموضوع

انما تبصير ونصح .. لجناتنا التي تمشي على الدنيا
اجل .. الى امهاتنا
واقول لهن ارجوكن .. ارجوكن ابتعدن عن جرح مشاعر بناتكن سواء بمفردكن او امام الغير
فلا تهينيها بشكلها الذي خلقها الله عليه
ولا تهينيها بمستواها الدراسي .. فالذكاء هبة من الله
ولا تفضيلي الذكور عليها
او احدى اخواتها عليها لاختلاف بسيط بينهما

بل والمصيبة ان بعض الامهات يكثرن من مدح ومقارنة ابنة الجيران او ابنة الصديقة بابنتها!!

والادهى والامر عندما تعيريها .. ( ولا حول ولا قوة الا بالله ) بعدم زواجها .. او تاخرها في ذلك
فهل هذا بيدها ام بيد من خلقها وكتب لها ذلك

لا تجعليها تهرب منك الى غيرك .. وتبحث عن العاطفة .. بالاعجاب او الشذوذ والعياذ بالله ( رغم انه لا مسوغ لذلك الا عند ضعيفات الايمان من الفتيات)
بل تقربي منها مازحيها .. اسأليها عن مشاكلها .. ما تبغضه وما تحبه
وما العيب في ذلك…

كما قلت انا هنا لا اعيب الامهات ولا ادعوا الى جحودهن
بل لا حجة ابدا ابدا للفتيا لعصيانهن .. بل طاعتهن واجبة حتى وان كانت مشركة

لكني اتمنى من كل ام عند قرائتها لهذا الموضوع ان تراجع علاقتها مع بناتها وتصبح كالاخت لها او كالصديقة .. وتدعو لها بالهداية ان رأت منها تقصيرا

وتبعد قدر المستطاع عن الاهانة والدعاء عليها او سبها

وجزى الله قارئ هذه الحروف ومن تفاعل معها خير الجزاء

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق