آلتطوير آلذآتي غير حيآتك للآفضل 2019

تحيه طيبه …

:

مقدمة عن تطوير الذات

مثال توضيحي

ثلاثة طيور تقف على الشجرة . وقرر واحد منها أن يطير . فكم بقي من الطيور على الشجرة ؟

الجواب : طبعاً بقى ثلاثة ، لأن واحداً منها قرر أن يطير ولم يطر بالفعل ! وبالتالي فلم يتغير شيء من واقع الحال .

هنا …. ليسأل كل واحد منا نفسه : كم مره قرر أن يفعل شيئاً ولم يفعله ؟!
فبقي الحال على ماهو عليه وربما أسوء .
أنه ليس كافياً أن تتمنى أو ترسم أو تكتب لنفسك أهدافاً ، إنما يجب أن تسعى لتحقيقها .

* إذا قابلتك مجموعة من المهام والمسؤوليات بعضها ثقيل وبعضها خفيف وممتع ،
فأبدأ بالأمور الثقيله وستجد بإذن الله الوقت لعمل الأمور الممتعة ،
بل أن الأمور الممتعة ستكون أكثر إمتاعاً
عندما تنجز قبلها الأمور الصعبة ، والعكس صحيح

مفهوم التطوير الذاتي:

التطوير الذاتي له مدلولات كثيرة فتربية النفس هو تطوير لها ،،
وإدراة الإنسان لذاته إدارة إيجابية هو تطوير وارتقاء بالإنسان ..

ومن الواقع أن يتم تطوير الإنسان تلقائيا منذ ولادته فتقوم الأسرة والمدرسة
والمجتمع بتطوير الإنسان وتربيته وتنشئته على الأخلاقيات وتعويده لئن يطور ذاته ..
ولكن تدخل الإنسان في تطوير ذاته هو من أهم وأجل الأعمال التي يقوم بها ليتمكن من تطوير ذاته ..

وقد أكد أفلاطون في فلسفاته أن تربية الإنسان لذاته لها وقعها في النفس
أكثر بكثير من تربية الآخرون له ..
ولذا فهو يؤيد أن يطور الإنسان ذاته ويكسبها سلوكيات إيجابية ونبذها للسلوكيات السلبية ..

من هذا المنطلق يتضح أهمية تطوير الذات وقد تسابق علماء الإدارة وعلماء الأخلاق
وعلماء النفس والاجتماع في تأليف الكتب وإعداد المحاضرات في أهمية الذات إذ أن تطوير الذات مهم
سواء على المستوى الفردي أو المجتمع .. ولا يمكن في نظري أن يستقيم وضع الأسر والمجتمعات
ما لم يكن تطوير الإنسان لذاته فعال ومستمر
ولا شك أن الله سبحانه أودع في ذات الإنسان مهارات وقدرات يجعلها تساهم في تطوير الإنسان لذاته ..
وإلا أصبح كالحيوان لايستطيع أن يطور ذاته فسبحان من أكرم بني آدم وجعله قادرا على تطوير ذاته ..

وهناك مؤشرات ودلائل تؤكد على تطوير الإنسان لذاته فمثلا:

تطوير ذاته التعليمية هو قيامه بواجباته الدراسية والحفظ والمذاكرة ..كذلك اهتمامه بالنظافة تطوير لذاته الجسمية ..

ومسعى الإنسان للبحث عن الرزق هو تطوير لذاته المعيشية وهكذا
إلا أن الناس يتدرجون في تطوير ذاتهم فكلما حرص الإنسان على تطوير ذاته كلما أصبح له شأن كبير
في المجتمع وكلما ضعف كلما قل شأنه في المجتمع..

بعد فترة ليست بالقصيرة في مجال تطوير الذات والتطوير الإداري لاحظت أن مفهوم تطوير الذات غير واضح وليس له تعريف يضبطه بل يعود الأمر
إلى المدربين والمهتمين والمتلقين كما وجدت أنه ليس هناك منهج تطوير للذات يمكن للإنسان أن يطمئن له
ولهذا توكلت على الله وعزمت على إعداد منهج متكامل لتطوير الذات حسب خبرتي

ماذا نعني بتطوير الذات ؟

هو منهج يعمل على تنمية واكتساب أي مهارة أو معلومة أو سلوك تجعل الإنسان يشعر بالرضا والسلام الداخلي وتعينه على التركيز على أهدافه في الحياة
وتحقيقها وتعدّه وتجهزه للتعامل مع أي عائق يمنعه من ذلك إفتراضات هامة على التعريف

إن التعريف المذكور أعلاه بني على افتراضات مهمة وأصيلة وهي:

1/ أسمى أهداف الإنسان المسلم وغاياته هو الوصول إلى الجنة ولابد

أن يصرف حياته كلها في سبيل هذا الهدف ولذا فمن المفترض أن يكون
هذا الهدف أول الأولويات وأن تقاس باقي أهداف الإنسان من حيث

أهميتها على هذا الهدف فالسعي لتحصيل المال كهدف مثلاً لابد أن يتماشى مع هذه الغاية في الوصول للجنة وكذلك الأمر مع أي هدف
دنيوي آخر غير جمع المال

2 / تطوير الذات لا يخرج عن مقاصد الشريعة فلا يطلب الإنسان تطوير
نفسه بما لا يتفق مع الثوابت الشرعية

3 / تطوير الذات لا ينفك عن تزكية النفس من الناحية وهو الوصول إلى
كمال الإيمان وتطهير النفس مما يخدش الإيمان بل هو حالة خاصة من

تزكية النفس فهي الأصل الذي يسعى إليه كل مؤمن عاقل

*تطوير الذات هو مهمة مستمرة دائما لا تتوقف عند حد أو عمر .

مما سبق يتضح أهمية التطوير الذاتي للإنسان وأنه جزء من حياتنا ..
وإهمال الإنسان له قد ينتج عنه مجتمعات متقهقرة لذا وجب علينا الاعتناء بالتطوير الذاتي
حتى نسمو بذاتنا ونصبح عنصر فعال في أسرنا و مجتمعاتنا وعالمنا …

وهذة أضافة لمعنى اخر لتطوير الذاتي

ما معنى التطوير الذاتي ؟
التطوير الذاتي هو ان تطور وتأهل نفسك عقلياً وجسدياً وروحياً لتعيش حياة افضل
بمعنى .. كما تطور انت كمبيوترك ببرامج تجعلة ذي قيمة عالية وستفادة عالية تتوافق مع كل المحتياجات التي تريدها … كذالك انت لا بد لك من برامج وتقنيات ومعلومات تجعلك اكثر توافق مع الحياة ومتطلباتها .. وهذة البرامج الانسانية هي عبارة عن علوم تأهلك للوصول لما تملك من قدرات وامكانيات وتدربك عليها وعلى اكتسابها حتى تصبح اكثر ادراكاً لنفسك ولقدراتك ولأمكانياتك التي ستجعل الحياة بالنسبة لك افضل واجمل واسهل

ما اهميه التطوير الذاتي؟

اهمية التطوير الذاتي اهمية كبيرة حيث ان تطوير الذات او تطوير النفس عقلياً وجسدياً وروحياً
يساهم في جعلك اكثر نجاحاًُ في حياتك واكثر وعياً بما يدور حولك وبقدراتك التي تمكنك
من العيش في هذة الحياة بشكل واعي وبشكل ناجح ومتوافق فالواعي او المتطور ذاتياً يكون اكثر سعادة
واكثر توافق مع صعوبات الحياة ويكون اكثر قدرة على الاتصال بالناس من حولة ..الا تلاحظ
ان الناجحون فقط هم من يبحثون عن التطوير الذاتي والتغيير لأنفسهم

اخي العزيز اعلم ان علم النفس اثبت ان 70% من تصرفات الانسان تكون لا إرادية منة ولا شعورية
وجزء كبير من هذة النسبة يكون تصرفات مبينة على التصرفات المكتسبة من اهلك او محيطك او الجينات الوراثية …
لكن هذة العلوم او علوم التطوير الذاتي تجعل هذة النسبة تقل حتى تصبح انت من يقرر ويتحكم بنفسة وبتصرفاتة وتجعلك تمتلك شخصية ذاتية تقرر بها كيف تعيش وكيف تتعامل وتنجح

كيف يعلم الفرد ذاته التطوير ؟

يعلم الفرد ذاتة التطوير الذاتي من خلال اشياء كثيرة منها
:
الثقافة وقراءة الكتب المفيدة كقصص الناجحين او الفلاسفة او الصالحين او العباقرة
او قراءة الكتب المختصة في تطوير القدرات العقلية او تطوير الذاكرة او تطوير النفس البشرية
او الاستماع الى محاضرات الدكاترة المتخصصون في التطوير الذاتي امثال
الدكتور الكبير ابراهيم الفقي وهو مدرب عالمي في البرمجة اللغوية العصبية وفي الطاقة الحيوية وغيرها من علوم التطوير

او الدكتور صلاح الراشد هو ايضاً من المدربين العالميين في التنمية البشرية
او الدكتور طارق السويدان وغيرهم وغيرهم

او الالتحاق بدورات تختص في التنمية البشرية او التطوير الذاتي
وهناك دورات لا بأس بها في المحيط العربي

وايضاً الاطلاع على التطوير الذاتي من خلال الانترنت ولدورات الالكترونية

الوسوم
إغلاق
إغلاق