الرئيسية / حليب وأجبان مكتمل / ما هي فوائد شرب الشاي مع الحليب

ما هي فوائد شرب الشاي مع الحليب

محتويات

  • ١ الشاي مع الحليب
  • ٢ فوائد الشّاي مع الحليب
    • ٢.١ فوائد الشّاي الأسود
    • ٢.٢ التّركيب الغذائي للحليب البقريّ
    • ٢.٣ فوائدُ الحليب
    • ٢.٤ سلبيّات شرب الشّاي مع الحليب
  • ٣ المراجع

الشاي مع الحليب

يحتلُّ الحليب مكانةً أساسيّة في تغذية الإنسان منذ القدم،[١] أمّا الشّاي فهو من أكثرِ المشروبات شيوعاً في العالم، ولكلِّ منهما فوائدُه الصحيّة الخاصّة والمُتعدّدة، ويعمل الكثيرون على تناول الشايِ والحليب معاً في مشروبٍ واحد، حيث يجمعُ هذا المشروب بين فوائدِهما معاً، وسيوضّحُ هذا المقال على فوائد هذا المشروب.

فوائد الشّاي مع الحليب

يجمعُ مشروب الشاي مع الحليب بين فوائدِهما الصحيّة، وسيتمّ فيما يأتي الحديث عن هذه الفوائد، كما سيتمُّ ذكر ضررَ الجمع بينهما.

فوائد الشّاي الأسود

تشملُ فوائد الشاي الأسود كلاًّ ممّا يأتي:

  • زيادة النشاط؛ وذلك بسبب محتواه من الكافيين[٢] ومحتواه البسيط من الثيوفيلين (بالإنجليزيّة: Theophyllinee)، حيث إنّهما يعملان على رفع معدّلِ نبض القلب وتنشيط الجسم.[٣]
  • مقاومة الأكسدة.[٣]
  • خفض خطر الإصابة بتصلّب الشرايين، خاصّةً عند النّساء.[٢]
  • رفع ضغط الدم في الأشخاص المصابين بهبوطِ الضّغط بعد تناول الطعام[٢] أو عند الوقوف.[٣]
  • وجدت البحوث أنّ تناول الشاي الأسود من قبل النساء يقلّلُ من فرصة الإصابةِ بحصوات الكلى بنسبة 8%.[٢]
  • خفض خطر الإصابة بنوبات القلب والوفاة بها.[٢]
  • تحسين حالات هشاشة العظام والكسور، لا سيّما كسور الحوض،[٢]، بالإضافةِ إلى ذلك تشيرُ بعض الدراسات الأوليّة إلى أنّه يقلّلُ من خطر الإصابة بهشاشة العظام.[٣]
  • خفض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.[٣]
  • خفض خطر الإصابة بمرض باركنسون (بالإنجليزيّة: Parkinson’s disease).[٢]
  • خفض خطر الإصابة بمرض السكريّ وارتفاع كوليسترول الدّم.[٣]
  • يمكن أن تُخفّض مركبات الفلاڤونويد الموجودة في الشاي من خطر الإصابة بالسّكتة الدماغيّة.[٢]
  • تشيرُ بعض الدّراسات الأوليّة إلى أنّ الشّاي الأسود قد يُساهم في الوقاية من تسوّس الأسنان، ولكن يحتاج هذا التأثير إلى المزيدِ من البحث العلميّ.[٢]
  • تشير بعض الدّراسات الأوليّة إلى دور للشّاي في حالات الإسهال، والقيء، والصّداع، ولكن هذه الأدوار تحتاجُ إلى المزيدِ من البحوث العلميّة.[٢]

التّركيب الغذائي للحليب البقريّ

يبيّن الجدولُ التآتي التركيبَ الغذائيّ لكلّ 100غم من الحليب البقريّ كامل الدسم،[٤] والحليب البقريّ خالي الدّسم غير المُدعّم:[٥]

العنصر الغذائيّ القيمة في الحليب كامل الدّسم القيمة في الحليب خالي الدّسم
الماء 87.91 غم 90.84 غم
الطاقة 62 سعراً حراريّاً 34 سعراً حراريّاً
البروتين 3.21 غم 3.37 غم
الدهون 3.31 غم 0.08 غم
الكربوهيدرات 4.88 غم 4.96 غم
الألياف الغذائيّة 0.0 غم 0.0 غم
مجموع السكريّات 4.88 غم 5.09 غم
الكالسيوم 115 ملغم 122 ملغم
الحديد 0.03 ملغم 0.03 ملغم
المغنيسيوم 10 ملغم 11 ملغم
الفسفور 85 ملغم 101 ملغم
البوتاسيوم 135 ملغم 156 ملغم
الصوديوم 105 ملغم 42 ملغم
الزنك 0.38 ملغم 0.42 ملغم
فيتامين ج 0.0 ملغم 0.0 ملغم
الثيامين 0.047 ملغم 0.045 ملغم
الريبوفلاڤين 0.172 ملغم 0.182 ملغم
النياسين 0.090 ملغم 0.094 ملغم
فيتامين ب6 0.036 ملغم 0.037 ملغم
الفولات 5 ميكروجرامات 5 ميكروجرامات
فيتامين ب12 0.46 ميكروجرام 0.50 ميكروغرام
فيتامين أ 165 وحدة عالمية، أو 47 ميكروجراماً 15 وحدة عالميّة، أو 2 ميكروجرام
فيتامين ھ (ألفا-توكوفيرول) 0.07 ملغم 0.01 ملغم
الفيتامين د 52 وحدة عالمية، أو 1.3 ميكروجرام 0 وحدة عالميّة، أو 0 ميكروجرام
فيتامين ك 0.3 ميكروجرام 0.0 ميكروجرام
الكافيين 0 ملغم 0 ملغم
الكولسترول 11 ملغم 2 ملغم

فوائدُ الحليب

يمنحُ الحليب العديد من الفوائد الصحيّة[١] التي تشمل كلاًّ ممّا يأتي:

  • بناء عظام أكثر قوّة وخفض خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام (بالإنجليزيّة: Osteoporosiss)، ذلك أنّ كلّ كوب من الحليب أو اللبن منخفض الدّسم يمنحُ حواليْ ثلثَ الاحتياجات اليوميّة من الكالسيوم، بالإضافة إلى أنّ الكثير من أنواع الحليب يتمّ تدعيمها بفيتامين د الضّروريّ لصحّة العظام.[٦]
  • في حال كان الحليب مدعّماً بفيتامين د فإنّ تناولَه يُخفّض من خطرِ الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدّم والسّرطان.[٦]
  • المُساهمة في الحفاظ على صحّة الأسنان.[١]
  • خفض خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، حيث وجدت الدّراسات أنّ الأشخاص الأكثر تناولاً للحليب ومنتجاته منخفضة الدّسم هم أقلّ عُرضةً للإصابة بارتفاع ضغط الدّم؛[٦] ذلك أنّ الحليب يعتبر مصدراً جيّداً للبوتاسيوم الذي ترتبط قلّة تناوله وكثرة تناول الصوديوم بارتفاع ضغط الدّم،[٧] كما أنّه مصدر مرتفع للكالسيوم، واقترحت بعض الدّراسات دوراً لبعض الببتيدات الموجودة في الحليب في خفض ضغط الدّم.[١]
  • خفض خطر الإصابة بالمُتلازمة الأيضيّة (بالإنجليزيّة: Metabolic syndromee) وزيادة محيط الخصر، حيث تُعرّف المتلازمة الأيضيّة بأنّها عبارة عن مجموعة من الأعراضِ التي ترفعُ من خطر الإصابة بمرض السكريّ وأمراض القلب.[٦]
  • التّحكم في وزن الجسم، حيث وُجد ارتباط بين تناول الكالسيوم من الحليب ومنتجاته وانخفاض تراكم الدهون في الجسم وزيادة الوزن، كما وُجد أنّ ارتفاع مستوى فيتامين دفي الدم قد يُحفّز من خسارة الوزن.[٨]
  • يمنح تناول الحليب في الحمية كميّات عالية من الكالسيوم الذي يرتبطُ تناوله بشكل كافٍ بانخفاض خطرِ الإصابة بسرطان القولون والثّدي وحصوات الكلى.[١]
  • يعتبر الحليب مصدراً ممتازاً للبروتين عالي الجودة، حيث يمنحُ الكوب الواحد حواليْ 177% من الاحتياجاتِ اليوميّة من البروتين،[٦] كما أنّه يعتبرُ مصدراً جيّداً للعديد من الفيتامينات والمعادن الهامّة للصّحة.[١]
  • قد يُساهم شرب الحليب في تحفيز النّوم بتأثير نفسيّ.[٩]
  • وجدت بعض الدّراسات ارتباطاً بين تناول الحليب والكالسيوم وانخفاض أعراض متلازمة ما قبل الدّورة الشّهريّة(بالإنجليزيّة: Premenstrual syndrome).[١٠]

سلبيّات شرب الشّاي مع الحليب

على الرّغم من فوائد الشّاي والحليب المُتعدّدة، لكنْ تكمن سلبيّة الجمع بينهما في مشروب واحد في تأثير الشّاي على امتصاص الكالسيوم، ذلك أنّ الكافيين يرفعُ من طرح الكالسيوم في البول، ويقلّل من مستوى امتصاصه في الجهاز الهضميّ،>[١١] ولذلك يُفضّل تجنّب الجمع بين الشّاي والحليب في الأشخاص المُصابين بهشاشة العظام أو المُعرّضين للإصابة بها.