الرئيسية / فوائد البذور مكتمل / فوائد ومضار بذور دوار الشمس
%d9%85%d8%a7_%d9%87%d9%8a_%d9%81%d9%88%d8%a7%d8%a6%d8%af_%d8%ad%d8%a8%d8%a9_%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b1%d9%83%d9%87

فوائد ومضار بذور دوار الشمس

محتويات

  • ١ بذور دوّار الشّمس
  • ٢ فوائد بذور دوار الشمس
  • ٣ أضرار بذور دوار الشمس
  • ٤ المراجع

بذور دوّار الشّمس

تمتلك بذور دوّار الشمس مسمّيات مختلفة، مثل عبّاد الشمس واللبّ السوريّ، وهي أحد أنواع البذور التي تتميّز بصغر حجمها، وسهولة تناولها (8)، ويحمل نبات دوّار الشمس الاسم العلميّ (Helianthus annuits)، وهو نبات حوليّ يعود أصله إلى أمريكا، وينتمي إلى عائلة (Asteraceae) أو ما يعرف بالعائلة النجميّة (1)، وقد سمي هذا النبات بهذا الاسم بسبب أزهاره التي تشبه قرص الشّمس، ولأنه يحتاج إلى ضوء الشّمس لينمو نموّاً كاملاً، ولذلك يكون نموّه في فصل الصّيف أفضل (3)، كما أنّ أزهاره تتّبع الشّمس (4). وتمنح بذور دوّار الشّمس العديد من الفوائد الصحيّة للجسم (1)، وسنتحدث في هذا المقال عن فوائد بذور دوار الشمس، وإذا كان لها أضرار على الصحة وماهيتها.

فوائد بذور دوار الشمس

تحتوي بذور دوّار الشمس على العديد من المواد ذات الفائدة الصحيّة لجسم الإنسان (1)، وتشمل فوائدها ما يلي:

  • يشكل الزّيت ما نسبته 51.46% من وزن بذور دوار الشمس، وهو يتكوّن من 90% دهون غير مُشبعة، والمعروفة بتأثيراتها الصحيّة، كما أنّه يحتوي على مُركّبات التّوكوفيرول المضادّة للأكسدة، والتي تخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والشّرايين، وبعض أنواع السّرطان (1).
  • تعمل المركبات الفينولية الموجودة بكميات عالية في بذور دوار الشمس كمضادّات أكسدة مما يقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة (1).
  • يمكن أن تعمل بذور دوار الشمس كمضادات للالتهاب، كما وجد هذا التأثير في زيتها (3).
  • تعتبر بذور دوّار الشّمس مصدراً غنيّاً بمركبات الستيرول النباتيّ (Phytosterol) الذي يخفض من خطر الإصابة بسرطان الثّدي، والذي وُجد أيضاً أنّه يساهم في خفض حجم وانتشار الأورام السرطانيّة (3).
  • يُخفّض تناول بذور دوّار الشمس من خطر الإصابة باختلالات نبض القلب المُسبّبة للوفاة ومن خطر الإصابة باحتشاء عضلة القلب، وذلك بحسب نتائج بعض البحوث العلمية (3).
  • يحسن تناول بذور دوّار الشّمس من صحّة الشّعر والبشرة (3).
  • قد تساعد الدّهون الموجودة في بذور دوّار الشّمس (6) وزيت دوار الشمس (7)، على خفض ضغط الدّم ولكن بدرجات أقل من زيت الزّيتون (7).
  • يساهم تناول بذور دوار الشمس في الشعور بالشّبع بسبب محتواها من البروتينات والألياف الغذائيّة (6).
  • تعتبر بذور دوّار الشّمس مصدراً جيّداً للعديد من العناصر الغذائيّة، مثل فيتامين (ھ)، وحمض الفوليك، والثّيامين (فيتامين ب1)، والنّياسين (فيتامين ب2)، والحديد (6).
  • يساعد زيت بذور دوّار الشّمس على خفض مستوى كولسترول الدّم الكليّ والكولسترول السّيئ (LDL)، ولكن تأثيره أقل من تأثير كل من زيت النّخيل وزيت بذور الكتّان، كما أنّه قد لا يسبب هذا التأثير نفسه للأشخاص المصابين بمرض الأوعية الدمويّة الطرفيّة، أو المعرضين لخطر الإصابة بتصلّب الشّرايين (7).
  • يمكن أن يفيد زيت بذور دوّار الشّمس في علاج الإمساك الجروح، وفي بعض الحالات الجلديّة الأخرى، إلّا أنّ هذه التّأثيرات تحتاج إلى المزيد من الأبحاث العلميّة (7).
  • وجد لزيت بذور دوّار الشمس تأثيرات مضادة للبكتيريا (3).

أضرار بذور دوار الشمس

على الرغم من الفوائد الكبيرة التي تمتلكها بذور دوار الشمس وما تحتويها من عناصر غذائيّة هامّة للجسم، إلّا أنّه يجب أن يتم تناولها بكميات معقولة، حيث إنّها تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية التي يمكن أن تسبب السمنة وزيادة الوزن في حال تناولها بكميات كبيرة، لا سيما في الأشخاص الذين يعانون من السمنة وزيادة الوزن، والذين يسعون لفقدان هذا الوزن الزائد، كما ويُنصح بتناول بذور الكتان الطازجة غير المملحة، وخاصةً في الأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدم (8).

بالإضافة إلى ذلك فإن بذور الكتان قد تسبب الحساسية في بعض الأشخاص (3)، وفي هذه الحالة يجب أن يتم تجنبها وكل ما يحتوي عليها تماماً.