%d9%81%d9%88%d8%a7%d8%a6%d8%af_%d8%b3%d9%85%d9%83_%d9%85%d9%88%d8%b3%d9%89

فوائد سمك موسى

سمك موسى

يعتبر سمك موسى أو ما يسمى بسمك الصّول على أنه نوع من أنواع الأسماك المفلطحة الشكل، والتي تتميّز بجمجمة ملتوية، والعينان على جانب واحد من جسمه، ويعيش في البحار ذات المياه الدّافئة وبالقرب من الشّواطىء، أعينه متقاربة وصغيرة، وله فم معقوف، وجسمه بيضويّ مفلطح، وله زعانف في الذّيل ذات شكل مستدير، وطول السّمكة ما بين (25-62) سم، يزن في الغالب نصف كيلو غرام، كما عرفت أسماك موسى منذ القدم، وتعدّ من أرقى أنواع السّمك، والأكثر انتشاراً في وجبات العائلات الثّريّة خلال القرن التّاسع عشر خاصّةً لدى الرّومان.

يستطيع سمك موسى أن يتلوّن بلون القاع عندما يطيل التّحديق والنّظر إليه، لأنّ العين تنقل الصّور إلى العصب البصريّ في المخّ، ثمّ إلى العصب الودّي الذي يتّصل بكلّ الخلايا الملوّنة، ولذلك تتلوّن هذه السّمكة بلون البيئة المحيطة بها.

أنواع سمك موسى

  • سمك موسى المسمّى بالّليموني يعتبر من أفضل أنواع الغذاء في مناطق شمال أوروبا.
  • سمك “الهوج شوكر” الأمريكي الذي يعيش في السّواحل الشّرقيّة من قارّة أمريكا الشّماليّة.
  • سمك موسى الأسود ويعتبر من الأطعمة المشهورة والشّائعة في مناطق الهند الباسفيكية، ويوجد منه أنواع مفلطحة تعيش في السّواحل، وتسمّى كذلك بسمك موسى.

سبب التّسمية

يقال إنّ سبب تسمة سمك موسى بهذا الاسم هو تصادف وجود أسماك عندما ضرب سيّدنا موسى عليه الصّلاة والسّلام البحر بعصاه، فانقسمت السّمكة إلى نصفين واستكمل كلّ نصف حياته وحده.

فوائد سمك موسى

  • يسهّل عمليّات الهضم كونه يحتوي على سعرات حراريّة بنسب قليلة بحيث لا تتجاوز ال(70) كالوري من كلّ (1000) غرام من هذا السّمك.
  • ينصح الأطباء بتناول سمك موسى للأشخاص الذين يرغبون في تخسيس أوزانهم، وإدخاله في الحميات الغذائيّة الخاصّة بهم.
  • يحتوي سمك موسى على مواد تفيد صحّة الإنسان تتمثّل بالمواد التالية وهي: البروتيد ، ومادّة الليبيد .
  • يزوّد جسم الإنسان بالأسيد الأمينيّ بالإضافة إلى الكالسيوم الذي يقوّي العظام بشكل جيد.
  • يفيد في تقوية القدرة الجنسيّة نتيجة احتوائه على الزّنك والفسفور.
  • يخفّض الضّغط ونسبة الكولسترول الضّارّ في الجسم.

ملاحظة: من أجل الاستفادة من العناصر الغذائيّة الموجودة في سمك موسى يُنصح ألّا يحتفظ به في الثلّاجة لفترات طويلة، فلا تتجاوز فترة الحفظ أكثر من ساعات، لأنّه سريع التّلف، وبالتّالي فمن الأفضل طهيه وتناوله طازجاً، لكن في حال تجميده يجب لفّه باستعمال أوراق بلاستيكيّة خاصّة تستطيع حفظه لمدّة تصل إلى ستّة أشهر دون أن يتعرّض للتّلف والفساد.