الرئيسية / الكفتة مكتمل / طريقة تتبيل الكفتة المشوية على الفحم
%d8%b7%d8%b1%d9%8a%d9%82%d8%a9_%d8%aa%d8%aa%d8%a8%d9%8a%d9%84_%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%81%d8%aa%d8%a9_%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d9%88%d9%8a%d8%a9_%d8%b9%d9%84%d9%89_%d8%a7%d9%84%d9%81%d8%ad%d9%85

طريقة تتبيل الكفتة المشوية على الفحم

عمليّة التتبيل

إنّ المقصود بعمليّة التتبيل هي التهيّئة المبدئيّة والأوليّة للحم المراد شيّه، والتتبيل هو الخلطة السحريّة التي تثري طعم الطعام ومذاقه وتكمّله وتحسّنه وتزيد رغبة المتلقّي ليتناوله. وذلك باستخدام أنواع خاصّة من البهارات وإضافة بعض الموادّ الغذائيّة إليه، وخلطها معه، وتركها لبعض الوقت حتّى تمتزج نكهاتها مع اللّحم، وتعمل على تطريته، وفي نفس الوقت تسهّل شيّه، وتكسبه الطعم اللّذيذ.

ولا نبالغ إذا قلنا إنّ عمليّة التتبيل تحمل في طيّاتها الجزء الأكبر من كون هذا الطعام مستساغاً أو العكس؛ بل إنّ البعض يعتبر التتبيل أهمّ من اللّحم نفسه، وطريقة التتبيل تمرّ حسب بعض الخطوات.

تتبيل الكفتة المشويّة على الفحم

المكوّنات

مقابل كلّ واحد كيلو غرام من اللحم نستخدم المكوّنات التالية:

  • كميّة من الدهن لا يتجاوز حجمها حجم بيضة واحدة.
  • ضمّة بقدونس متوسطة الحجم .
  • ملح طعام حسب الرغبة.
  • ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود المطحون.
  • ملعقة كبيرة من البهارات المشكلة.
  • عدّة أوراق من النعناع الأخضر التي نقوم بتقطيعها إلى قطع متناهية الصغر.
  • بصلة واحدة كبيرة.
  • ملعقتان كبيرتان من خلّ التفاح.
  • ملعقة واحدة صغيرة من ماء الزهر.

طريقة التحضير

  • نقوم بفرم حبة البصل، وضمّة البقدونس، وأوراق النعناع، والدهن باستخدام الخلّاط.
  • نضيف إلى المزيج بعد ذلك ملح الطعام، والبهارات المشكّلة، وخلّ التفاح، وماء الزهر، والفلفل الأسود المطحون.
  • نغسل اللّحم المراد تتبيله جيّداً، ثمّ نضيف إليه المزيج الذي حصلنا عليه أعلاه، ونحرّك المزيج جيّداً حتّى يختلط، ويتغلغل في اللّحم كليّاً.
  • نترك اللّحم المتبّل لمدّة لا تقلّ عن ساعتين أو ثلاث ساعات، ونحفظه في مكان بارد، حتّى لا يفسد طعمه من الشمس أو الحرّ.
  • يمكن التحكّم في نسب بعض المواد، حسب الرغبة الشخصيّة مثل : البقدونس، والبصل، والنعناع، وملح الطعام، والفلفل الأسود المطحون، والبهارات المشكّلة، والدهن.
  • في الوقت نفسه يجب ألّا تزيد بعض المواد عن النسبة المحدّدة أعلاه مثل: خلّ التفاح، أو ماء الزهر؛ لأنّ أيّ زيادة في كميّاتهما ستعمل على طغيان رائحة ومذاق كل منهما على مذاق وطعم اللّحم بطريقة عكسيّة، ويصبح غير مستساغ.
  • يمكن الاستغناء عن إضافة أوراق النعناع أو البصل إلى التتبيلة، والقيام بشيّ البصل على حدة، أو الاستغناء عنه بشكل قطعيّ.
  • هناك من يستخدمون بهارات خاصة مخصّصة للشيّ، وتحمل في مكوّناتها نكهات اصطناعيّة تشبه رائحة الشواء، ولكن هذا النوع من البهارات لا ينصح باستخدامه لوجود نكهات صناعيّة لها نتائج ضارّة على الصحّة بشكلٍ عام.