الرئيسية / تفسير الاحلام / تفسير حلم و رؤيا و دلالة الميت لابن سيرين فى الحلم

تفسير حلم و رؤيا و دلالة الميت لابن سيرين فى الحلم

أخبرنا الوليد بن أحمد الزوزني قال أخبرنا عبد الرحمن بن أبي حاتم قال أخبرنا محمد بن يحيى الواسطي قال حدثنا محمد بن الحسن البرجلاني يحيى بن بسام قال حدثني عمر بن صبيح السعدي قال: رأيت عبد العزيز بن سليمان العابد في منامي وعليه ثياب خضر وعلى رأسه إكليل من لؤلؤ فقلت أبا محمد كيف كنت بعدي وكيف وجدت طعم الموت وكيف رأيت الأمور هناك، فقال: الموت فلا تسأل عن شدة كربه وغمومه إلا أن رحمة الله وارت منا كل عيب نلناها إلا بفضله عز وجل.
قال الأستاذ أبو سعيد رحمه الله: الموت في الرؤيا ندامة من أمر عظيم، فمن رأى أنه مات ثم عاش، فإنه يذنب ذنباً ثم يتوب لقوله تعالى ” ربنا أمتنا اثنين وأحييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا “. ومن مات من غير مرض ولا هيئة من يموت عمره يطول.
ومن رأى كأنه لا يموت فقد دنا أجله، وإن ظن صاحب الرؤيا في منامه أنه لا يموت أبداً، فإنه يقتل في سبيل الله عز وجل.
ومن رأى أنه مات، ورأى لموته مأتماً ومجتمعاً وغسلاً وكفناً سلمت دنياه وفسد دينه.
ومن رأى أن الإمام مات خربت البلدة، كما أن خراب البلدة دليل على موت الإمام.
ومن رأى ميتاً معروفاً مات مرة أخرى وبكوا عليه من غير صياح ولا نياحة، فإنه يتزوج من عقبه إنسان ويكون البكاء دليل الفرج فيما بينهم، وقيل من رأى ميتاً مات موتا جديداً فهو موت إنسان من عقب ذلك الميت وأهل بيته حتى يصير ذلك الميت كأنه قد مات مرة ثانية.
وإن رأى كأنه قد مات ولم ير هيئة الأموات ولا جهازهم، فإنه ينهدم من داره جدار أو بيت، فإن كانت الرؤيا بحالها، ورأى كأنه دفن على هذه الحالة من غير جهاز ولا بكاء ولا شيع أحد جنازته، فإنه لا يعاد بناء ما انهدم، إلا إذا صار في يد غيره.
ومن رأى وقوع الموت الذريع في موضع دل على وقوع الحريق هناك.
وإن رأى كأنه مات وهو عريان على الأرض، فإنه يفتقر.
وإن رأى كأنه على بساط بسطت له الدنيا أو على سرير نال رفعة أو على فراش نال من أهله خيراً.
وإن رأى كأنه وجد ميتاً، فإنه يجد مالاً، فإن جاءه نعي غائب، فإنه يأتيه خبر بفساد دينه وصلاح دنياه.
وإن رأى كأن إبنه مات تخلص من عدوه.
وإن رأى كأن إبنته ماتت أيس من الفرج.
وإن رأى كأن رجلاً قال لرجل أن فلاناً مات فجأة، فإنه يصيب المنعي غم فجأة، وربما مات فيه.
وإن رأت حامل إنها ماتت وحملت والناس يبكون عليها من غير رنة ولا نوح، فإنها تلد ابناً وتسر به، وقيل رؤيا العازب الموت دليل على التزويج وموت المتزوج دليل على الطلاق، فإن بالموت تقع الفرقة، وكذلك رؤيا أحد الشريكين موته دليل فرقة شريكه.
ومن رأى كأن الوالي مات والناس يذكرونه بخير، فإنه يكون محموداً في ولايته.
ومن رأى كأنه بين قوم أموات فهو بين أقوام منافقين يأمرهم بالمعروف فلا يأتمرون بأمره قال الله تعالى ” فإنك لا تسمع الموتى “.
ومن رأى كأنه لقي معهم ميتاً، فإنه يموت على بدعة أو يسافر سفراً لا يرجع منه.
ومن رأى كأنه خالطهم ولامسهم أصابه مكروه من قبل أراذل.
وحكي عن بعضهم أن من رأى كأنه يصاحب ميتاً، فإنه يسافر سفراً بعيداً يصيب فيه خيراً كثيراً، فإن حمل ميتاً على عنقه نال مالاً وخيراً كثيراً، وإن أكل الميت طال عمره.
ورؤيا موت الوالي دليل على عزله وسكر الميت لا خير فيه.
وإن رأى ميتاً كأنه حي، فإنه يصلح أمره بعد الفساد ويتعقب عسره يسر من حيث لا يحتسب.
وإن رأى حياً كأنه ميت، فإنه يعسر عليه أمره ذلك لأن الحياة يسر والموت عسر.
وإن رأى الأموات مستبشرين دل على حسن حاله عند الله تعالى لأنهم في دار الحق، ومن رآهم غير مستبشرين أو رآهم معرضين عنه دل على سوء حاله عند الله لقول النبي صلى الله عليه وسلم: يكفي أحدكم أن يوعظ في منامه.
وإن رأى ميتاً عرفه فأخبره أنه لم يمت دل على صلاح حال الميت في الآخرة لقوله تعالى ” بل أحياء عند ربهم يرزقون “. وكذلك لو رأى على الميت تاجاً أو خواتيم أو رآه قاعداً على سرير.
وإن رأى على الميت ثياباً خضراً دل على أن موته كان على نوع من أنواع الشهادة كما تدل مثل هذه الرؤيا على حسن حال الميت في الآخرة فكذلك تدل على عقبه في الدنيا.
وإن رأى ميتاً ضاحكاً، فإنه مغفور له لقوله تعالى ” وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة “.
وإن رأى ميتاً طلق الوجه لم يكلمه ولم يمسه، فإنه راض عنه لوصول بره إليه بعد موته.
وإن رآه معرضاً عنه أو منازعاً له وكأنه يضربه دل على أنه ارتكب معصية، وقيل من رأى ميتاً ضربه، فإنه يقتضيه ديناً.
وإن رأى الميت غنياً فوق غناه في حياته فهو صلاح حاله في الآخرة، وإن فقيراً فهو فقره إلى الحسنات.
وإن رأى كأن الميت عرياناً فهو خروجه من الدنيا عارياً من الخيرات، وقيل إن عري الميت راحته.
وإن رأى كأن أقواماً معروفين قاموا من موضع لابسين ثياباً جدداً مسرورين، فإنه يحيا لهم وتعقبهم أمور ويتجدد لهم إقبال ودولة، فإن كانوا محزونين أو ثيابهم دنسة، فإنهم يفتقرون ويرتكبون الفواحش.
وإن رأى في مقبرة معروفة قيام الأموات منها، فإن أهل ذلك الموضع تنالهم شدة ويظهر فيها منافقون، وأما الكافر الميت إذا رؤي في أحسن حالة وهيئة دل ذلك على ارتفاع أمر عقبه ولم يدل على حسن حاله عند الله.
وإن رأى كأن الميت ضحك ثم بكى دل على أنه لم يمت مسلماً، وكذلك لو رأى أن وجه الميت مسود لقوله تعالى ” فأما الذين اسودت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم “.
وإن رأى كأن على الميت ثياباً وسخة أو كأنه مريض، فإنه مسئول عن دينه فيما بينه وبين الله تعالى خاصة دون الناس.
وإن رأى الميت مشغولاً أو متعباً فذلك شغله بما هو فيه.
وإن رأى كأن جده وجدته قد حييا، فإن ذلك حياة الجد والبخت.
وإن رأى كأن أمه قد حييت أتاه الفرج من هم هو فيه، وكذلك إن رأى أباه قد حيي إلا أن رؤية الأب أقوى.
وإن رأى أن ابناً له قد حيي ظهر له عدو من حيث لا يحتسب.
وإن رأى أن إبنة له ميتة قد عاشت أتاه الفرج.
ومن رأى كأن أخاً له ميتاً قد عاش، فإنه يقوى من بعد ضعف لقوله تعالى ” أشدد به أزري “.
ومن رأى أختاً له ميتة قد عاشت، فإنه قدوم غائب له من سفر وسرور يأتيه لقوله تعالى ” وقالت لأخته قصيه فبصرت به عن جنب “.
وإن رأى خاله أو خالته قد عاشا، فإنه يعود إليه شيء قد خرج من يده.
ومن رأى كأنه أحيا ميتاً، فإنه يسلم على يديه كافراً أو يتوب فاسق.
وإن رأى في محلته نسوة ميتات معروفات قد قمن من موضعه مزينات، فإنه يحيا لأصحاب الرؤيا والأعقاب أولئك النسوة أمور على قدر جمالهن وثيابهن، فإن كانت ثيابهن بيضاً، فإنه أمور في الدين، وإن كانت حمراً فأمور في اللهو، وإن كانت سوداء ففي الغنى والسؤدد، وإن كانت خلقاناً، فإنها أمور في فقر وهم، وإن كانت وسخة، فإنها تدل على كسب الذنوب.
وإن رأى ميتاً كأنه نائم، فإن نومه راحته.
وإن رأى ميتاً كأنه يصلي في غير موضع صلاته الذي كان يصلي فيه أيام حياته فتأويلها أنه وصل إليه ثواب عمل كان يعمله في حياته أو ثواب وقف قد وقفه وتصدق به، فإن كان الميت والياً، فإن عقبه ينالون مثل ولايته.
وإن رأى كأنه يصلي في موضع كان يصلي فيه أيام حياته دل ذلك على صلاح دين عقب الميت من بعده لأن الميت قد انقطع عن العمل لنفسه.
وإن رأى كأنه يتبع الميت ويقفو أثره في دخوله وخروجه، فإنه يقتدي بأفعاله من الصلاح والفساد.
وإن رأى ميتاً في مسجد دل على أمنه من العذاب لأن المسجد أمن.
وإن رأى ميتاً يشتكي رأسه فهو مسئول عن تقصيره في أمر والديه أو رئيسه، فإن كان يشتكي عنقه فهو مسئول عن تضييع ماله أو منعه صداق امرأته، فإن كان يشتكي يده فهو مسئول عن أخيه وأخته أو شريكه أو يمين حلف بها كاذباً، وإن كان يشتكي جنبه فهو مسئول عن حق المرأة، فإن كان يشتكي بطنه فهو مسئول عن حق الوالد والأقرباء وعن ماله.
وإن رأى أنه يشتكي رجله فهو مسئول عن إنفاقه ماله في غير رضا الله.
وإن رآه يشتكي فخذه فهو مسئول عن عشيرته وقطع رحمه.
وإن رآه يشتكي ساقيه فهو مسئول عن إفنائه حياته في الباطل.
ومن رأى كأن ميتاً ناداه من حيث لا يراه فأجابه وخرج معه بحيث لا يقدر أن يمتنع منه، فإنه يموت في مثل مرض ذلك الميت الذي ناداه أو في مثل سبب موته من هدم أو غرق أو فجأة، وكذلك لو رأى أنه تابع ميتاً فدخل معه داراً مجهولة ثم لا يخرج منها، فإنه يموت.
وإن رأى كأن الميت يقول له أنت تموت وقت كذا فقوله حق.
وإن رأى كأنه اتبع ميتاً ولم يدخل معه داراً أو دخل ثم انصرف، فإنه يشرف على الموت ثم ينجو.
وإن رأى كأنه يسافر مع ميت، فإنه يلتبس عليه أمره.
وإن رأى كأن الميت أعطاه شيئاً من محبوب الدنيا فهو خير يناله من حيث لا يرجو، فإن كان الميت أعطاه قميصاً جديداً أو نظيفاً، فإنه ينال معيشة مثل معيشته أيام حياته.
وإن رأى كأنه أعطاه طيلساناً، فإنه يصيب جاهاً مثل جاهه، فإن أعطاه ثوباً خلقاً، فإنه يفتقر.
فإن أعطاه ثوباً وسخاً، فإنه يركب الفواحش.
فإن أعطاه طعاماً، فإنه يصيب رزقاً شريفاً من حيث لا يحتسب.
فإن أعطاه عسلاً نال غنيمة من حيث لا يرجو.
فإن أعطاه بطيخاً أصابه هم لم يتوقعه.
وإن رأى كأن الميت يعظه أو يعلمه علماً، فإنه يصيب صلاحاً في دينه بقدر ذلك.
وإن رأى كأنه أعطى الميت كسوة لم ينشرها ولم يلبسها، فإنه ضرر في ماله أو مرض ولكنه يشفى.
وإن رأى كأنه نزع كسوة حتى يلبسها الميت فخرجت الكسوة من ملك الحي، فإنه يموت، وإن لم تخرج الكسوة من ملكه وناولها ليخيطها أو ليعملها لم يضره ذلك، وكل شيء يراه الحي أنه أعطاه للميت، فإنه غير محبوب إلا في مسألتين: إحداهما أنه إذا رأى كأنه أعطى الميت بطيخاً، فإنه يذهب همه من حيث لا يحتسب، والثانية أنه إذا رأى أنه أعطى عمه أو عمته بعد موتهما في منامه، فإنه يلزمه غرم ونفقة.
وإن رأى كأن ميتاً سلم عليه دل على حسن حاله عند الله عز وجل.
وإن رأى كأنه أخذ بيده، فإنه يقع في يده مال من وجه ميئوس منه.
وإن رأى الميت كأنه عانقه معانقة مودة طال عمره.
وإن رأى كأنه عانقه معانقة ملازمة أو منازعة فلا تحمد رؤياه.