%d9%85%d8%a7_%d9%87%d9%8a_%d8%a7%d8%b7%d8%b9%d9%85%d8%a9_%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d9%8a%d8%a7

اطعمة الصويا

عند إعداد الطعام نتفنّن في إضافة الكثير من النكهات التي تغيّر من طعم ونكهة الوصفة في كلّ مرّة نحضرها بها. والصويا من أكثر المنكهات التي تضاف للأطعمة الآسيوية خاصّة، وسنتعرف أكثر عليها من خلال مقالنا هذا.
إنّ الصويا هي عبارة عن نبات معروف من فصيلة البازيلاء، والذي ينمو بكثرة في جنوب شرق آسيا، وتنتمي الصويا لعائلة البقوليّات، وهي من الأطعمة الشائعة جدّاً في الأكل الآسيوي منذ آلاف الأعوام. ويحتوي نبات الصويا على كميّة كبيرة من البروتينات، ومن خلاله يتمّ إنتاج الكثير من المنتجات مثل صوص الصويا، وحليب الصويا، والتوفو “لبن الصويا”، ودقيق الصويا، وحبوب الصويا، والميسو (معجون حبوب الصويا).
يمكننا الحصول على الصويا من خلال أقراص أو كبسولات على شكل مكمّلات غذائيّة لمن لا يحبّ تناوله، كما أنّه بإمكاننا طهي فول الصويا نفسه وإضافته لطعامنا ووصفاتنا من خلال منتجات الصويا كالتوفو “لبن الصويا”، أو حليب الصويا، وغيرها. كما أنّها قد تستخدم أحياناً كمواد مضافة لبعض المعلبّات المصنّعة أو المنتجات الأخرى لإضافة النكهة، كالمعجنّات، والأجبان، والمعكرونة.
إنّ فول الصويا يتميّز بميزات عدّة، ومن هذه الميزات إحتواءه على الأحماض الأمينيّة تلك الموجودة في اللحوم الحيوانيّة، وهو أيضاً غنيّ بالألياف، وخالٍ من الكوليسترول والدهون المشبعة، كما أنّه لا يحتوي على “سكر اللاكتوز ” أو “سكر الحليب” والذي لا يتحسّس منه الكثير، كما أنّه يحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، بالإضافة إلى كمية كبيرة من “الآيزوفلافون”.
أمّا فيما يتعلّق بأهميّة فول الصويا فهو يحمي الجسم من هشاشة العظام، حيث أنّ الدراسات أثبتت أن النساء اللواتي يحصلن على كفايتهن منه يكنّ أقلّ تعرّضاً للكسور. كما أنّ دراسات أخرى أثبتت أنّ للصويا تأثير على النساء خاصّة في زيادة قوّة الذاكرة وزيادة القدرة على التفكير المنطقيّ والتخطيط.
بالإضافة إلى ذلك فإنّها تساهم في حماية الجسم أيضاً من أمراض القلب، وتساعد كذلك في حماية ووقاية الجسم من الإصابة بسرطان الثدي وسرطان البروستات. وهي تساعد كذلك في تخفيض نسبة الكوليسترول من الدّم، وإيضاً في خفض ضغط الدم. والصويا ومنتجاتها تساعد أيضاً في خفض الوزن، وذلك لإحتوائها على نسبة قليلة من الدهون والسعرات الحراريّة، وبنفس الوقت تساعد على زيادة الشعور بالشبع.
وعلى الرغم من فوائدها العديدة، إلّا أنّ هناك بعض المحاذير من كثرة إستخدامها وتناولها، حيث أنّ هناك تحذير للأمهات المرضعات من الإكثار من شرب أطفالهّن لحليب الصويا، بالإصابة للأشخاص المصابين بقصور في عمل الغدّة الدرقيّة، وكذلك النساء المصابات بسرطان الثدي، وذلك لإحتواء فول الصويا على كمية كبيرة من “فايتوإستروجين”.