الرئيسية / منتجات غذائية مكتمل / أضرار البيض للجسم

أضرار البيض للجسم

اضرار البيض

إن بيض الدجاج هو الأكثر شيوعاً بين الناس، لكن يوجد كثير من ممن يحبون بيض البط والأوز، أو عن أقوام يأكلون بيض النعام أو التماسيح، كما نسمع أيضاً بشهرة بيض السمك المعروف باسم الكافيار وهو أغلى أنواع البيض ، وهكذا اختلف الناس في تناول ما يناسب ذوقهم ، ومنهم من يحب البيض مخللاً ، ومنهم من يحبه نيء ، أو نصف مطهو ، والبعض يستهويهم البيض الذي كاد أن يفقس…! إن وزن بيضة الدجاجةيتراوح بين 55 إلى 60 غراماً ، وتتكون من جزئين هما: بياض البيضة الخارجي، الذي يسمى باسم الأح، والصفار الذي يسمى باسم المح، لكن أهم ما في البيضة هو ما تحتوي عليه من البروتين والدهون والأملاح وتوافر فيتامين (أ)، وهي جميعها مفيدة، قابلة للهضم، وجيدةلحاجة الجسم النامي.

من أضرار البيض هو بعض الأمراض التي قد ينقلها البيض:

إن الأمراض التي يسببها البيض أو ينقلهاقليلة ، لكنها تستحق النظر والاحتراس، حتى لا يقع أحد منا في الأذية جراء تناول البيض ، وهي على النحو التالي:

الحساسية من البيض:

إن حساسية البيض تكون من خلال الإستعداد الفطري للحساسية من أحد مكونات البيض، وبخاصة الزلال ، وهذا أمر يكشف بالعادةبالصدفة والملاحظة، والعلاج الوحيد له هو البعد عن تناول البيض، والابتعاد عن كل طعام يدخل البيض في مكوناته.

زيادة الكوليسترول:

يعد البيض في نظر أهل التغذية مصادر الطعام الغنية بالكوليسترول والدهون الثلاثية، وبخاصة الصفار، حيث يتركز في الدهن الحيواني ما يقدر بحوالي 300ملجرام من الكوليسترول في كل البيضة، وهذا أمر لا من أن يحذره المرضى بتصلب الشرايين الذين يعانون منضغط الدم المرتفع، أو الذين يعانون من أمراض القلب ونوباته، إلى جانب المصابين بحصى الكلى والمرارة.

 التسمم الغذائي

وهناك نوعان من التسمم الغذائي الأول تسببه ميكروبات تسمى السالمونيلا، وقد وجدت بنسبة تقدربثمانية بالمائة في البيض، وتتسرب إلى البيض من الدجاج المريض، فإذا أكل الإنسان البيضة بدون طبخ(نيئة) فإن عصيات هذه الميكروبات تتكاثر في أمعاء الإنسان ، وتسبب له تسمماً غذائياً يتميز في القيء والمغص وارتفاع درجة الحرارة، ويصيبه بعد ذلك بيوم أو بعض أيام من تناوله البيض، لكنه لا يكون مرضا قاتلاً ، وبعدها يستقر وضع المريض الصحي منه بعد فترة ويعود إلى حاله الطبيعي.

أما بالنسبة التسمم الغذائي الثاني فهو يحدث بسبب مكورات عنقودية وتكون على شكل عنقود العنب ولهذا اتخذت اسم العنقودية، وهي تأتي من تلوث يحدث في قشرة البيض، فإذا ما كسرها الشخص دون غسلها فقد يقع منها بعض بعض القشورمما يلوث الطعام، وإن البيض بيئة مثالية لتكاثر هذه الميكروبات التي تضخ سمومها في جسم الإنسان ، والتي تؤدي إلى أعراض التسمم الغذائي التي يعاني منها المصاب بعد ساعات معدودة من أكله للطعام. اضرار البيض إن بيض الدجاج هو الأكثر شيوعاً بين الناس، لكن يوجد كثير من ممن يحبون بيض البط والأوز، أو عن أقوام يأكلون بيض النعام أو التماسيح، كما نسمع أيضاً بشهرة بيض السمك المعروف باسم الكافيار وهو أغلى أنواع البيض ، وهكذا اختلف الناس في تناول ما يناسب ذوقهم ، ومنهم من يحب البيض مخللاً ، ومنهم من يحبه نيء ، أو نصف مطهو ، والبعض يستهويهم البيض الذي كاد أن يفقس…! إن وزن بيضة الدجاجةيتراوح بين 55 إلى 60 غراماً ، وتتكون من جزئين هما: بياض البيضة الخارجي، الذي يسمى باسم الأح، والصفار الذي يسمى باسم المح، لكن أهم ما في البيضة هو ما تحتوي عليه من البروتين والدهون والأملاح وتوافر فيتامين (أ)، وهي جميعها مفيدة، قابلة للهضم، وجيدةلحاجة الجسم النامي.

من أضرار البيض هو بعض الأمراض التي قد ينقلها البيض:

إن الأمراض التي يسببها البيض أو ينقلهاقليلة ، لكنها تستحق النظر والاحتراس، حتى لا يقع أحد منا في الأذية جراء تناول البيض ، وهي على النحو التالي:

الحساسية من البيض:

إن حساسية البيض تكون من خلال الإستعداد الفطري للحساسية من أحد مكونات البيض، وبخاصة الزلال ، وهذا أمر يكشف بالعادةبالصدفة والملاحظة، والعلاج الوحيد له هو البعد عن تناول البيض، والابتعاد عن كل طعام يدخل البيض في مكوناته.

• زيادة الكوليسترول:

يعد البيض في نظر أهل التغذية مصادر الطعام الغنية بالكوليسترول والدهون الثلاثية، وبخاصة الصفار، حيث يتركز في الدهن الحيواني ما يقدر بحوالي 300ملجرام من الكوليسترول في كل البيضة، وهذا أمر لا من أن يحذره المرضى بتصلب الشرايين الذين يعانون منضغط الدم المرتفع، أو الذين يعانون من أمراض القلب ونوباته، إلى جانب المصابين بحصى الكلى والمرارة.

• التسمم الغذائي

وهناك نوعان من التسمم الغذائي الأول تسببه ميكروبات تسمى السالمونيلا، وقد وجدت بنسبة تقدربثمانية بالمائة في البيض، وتتسرب إلى البيض من الدجاج المريض، فإذا أكل الإنسان البيضة بدون طبخ(نيئة) فإن عصيات هذه الميكروبات تتكاثر في أمعاء الإنسان ، وتسبب له تسمماً غذائياً يتميز في القيء والمغص وارتفاع درجة الحرارة، ويصيبه بعد ذلك بيوم أو بعض أيام من تناوله البيض، لكنه لا يكون مرضا قاتلاً ، وبعدها يستقر وضع المريض الصحي منه بعد فترة ويعود إلى حاله الطبيعي.

أما بالنسبة التسمم الغذائي الثاني فهو يحدث بسبب مكورات عنقودية وتكون على شكل عنقود العنب ولهذا اتخذت اسم العنقودية، وهي تأتي من تلوث يحدث في قشرة البيض، فإذا ما كسرها الشخص دون غسلها فقد يقع منها بعض بعض القشورمما يلوث الطعام، وإن البيض بيئة مثالية لتكاثر هذه الميكروبات التي تضخ سمومها في جسم الإنسان ، والتي تؤدي إلى أعراض التسمم الغذائي التي يعاني منها المصاب بعد ساعات معدودة من أكله للطعام. اضرار البيض إن بيض الدجاج هو الأكثر شيوعاً بين الناس، لكن يوجد كثير من ممن يحبون بيض البط والأوز، أو عن أقوام يأكلون بيض النعام أو التماسيح، كما نسمع أيضاً بشهرة بيض السمك المعروف باسم الكافيار وهو أغلى أنواع البيض ، وهكذا اختلف الناس في تناول ما يناسب ذوقهم ، ومنهم من يحب البيض مخللاً ، ومنهم من يحبه نيء ، أو نصف مطهو ، والبعض يستهويهم البيض الذي كاد أن يفقس…! إن وزن بيضة الدجاجةيتراوح بين 55 إلى 60 غراماً ، وتتكون من جزئين هما: بياض البيضة الخارجي، الذي يسمى باسم الأح، والصفار الذي يسمى باسم المح، لكن أهم ما في البيضة هو ما تحتوي عليه من البروتين والدهون والأملاح وتوافر فيتامين (أ)، وهي جميعها مفيدة، قابلة للهضم، وجيدةلحاجة الجسم النامي.

من أضرار البيض هو بعض الأمراض التي قد ينقلها البيض:

إن الأمراض التي يسببها البيض أو ينقلهاقليلة ، لكنها تستحق النظر والاحتراس، حتى لا يقع أحد منا في الأذية جراء تناول البيض ، وهي على النحو التالي:

• الحساسية من البيض:

إن حساسية البيض تكون من خلال الإستعداد الفطري للحساسية من أحد مكونات البيض، وبخاصة الزلال ، وهذا أمر يكشف بالعادةبالصدفة والملاحظة، والعلاج الوحيد له هو البعد عن تناول البيض، والابتعاد عن كل طعام يدخل البيض في مكوناته.

• زيادة الكوليسترول:

يعد البيض في نظر أهل التغذية مصادر الطعام الغنية بالكوليسترول والدهون الثلاثية، وبخاصة الصفار، حيث يتركز في الدهن الحيواني ما يقدر بحوالي 300ملجرام من الكوليسترول في كل البيضة، وهذا أمر لا من أن يحذره المرضى بتصلب الشرايين الذين يعانون منضغط الدم المرتفع، أو الذين يعانون من أمراض القلب ونوباته، إلى جانب المصابين بحصى الكلى والمرارة.

• التسمم الغذائي

وهناك نوعان من التسمم الغذائي الأول تسببه ميكروبات تسمى السالمونيلا، وقد وجدت بنسبة تقدربثمانية بالمائة في البيض، وتتسرب إلى البيض من الدجاج المريض، فإذا أكل الإنسان البيضة بدون طبخ(نيئة) فإن عصيات هذه الميكروبات تتكاثر في أمعاء الإنسان ، وتسبب له تسمماً غذائياً يتميز في القيء والمغص وارتفاع درجة الحرارة، ويصيبه بعد ذلك بيوم أو بعض أيام من تناوله البيض، لكنه لا يكون مرضا قاتلاً ، وبعدها يستقر وضع المريض الصحي منه بعد فترة ويعود إلى حاله الطبيعي.

أما بالنسبة التسمم الغذائي الثاني فهو يحدث بسبب مكورات عنقودية وتكون على شكل عنقود العنب ولهذا اتخذت اسم العنقودية، وهي تأتي من تلوث يحدث في قشرة البيض، فإذا ما كسرها الشخص دون غسلها فقد يقع منها بعض بعض القشورمما يلوث الطعام، وإن البيض بيئة مثالية لتكاثر هذه الميكروبات التي تضخ سمومها في جسم الإنسان ، والتي تؤدي إلى أعراض التسمم الغذائي التي يعاني منها المصاب بعد ساعات معدودة من أكله للطعام.اضرار البيض إن بيض الدجاج هو الأكثر شيوعاً بين الناس، لكن يوجد كثير من ممن يحبون بيض البط والأوز، أو عن أقوام يأكلون بيض النعام أو التماسيح، كما نسمع أيضاً بشهرة بيض السمك المعروف باسم الكافيار وهو أغلى أنواع البيض ، وهكذا اختلف الناس في تناول ما يناسب ذوقهم ، ومنهم من يحب البيض مخللاً ، ومنهم من يحبه نيء ، أو نصف مطهو ، والبعض يستهويهم البيض الذي كاد أن يفقس…! إن وزن بيضة الدجاجةيتراوح بين 55 إلى 60 غراماً ، وتتكون من جزئين هما: بياض البيضة الخارجي، الذي يسمى باسم الأح، والصفار الذي يسمى باسم المح، لكن أهم ما في البيضة هو ما تحتوي عليه من البروتين والدهون والأملاح وتوافر فيتامين (أ)، وهي جميعها مفيدة، قابلة للهضم، وجيدةلحاجة الجسم النامي.

من أضرار البيض هو بعض الأمراض التي قد ينقلها البيض:

إن الأمراض التي يسببها البيض أو ينقلهاقليلة ، لكنها تستحق النظر والاحتراس، حتى لا يقع أحد منا في الأذية جراء تناول البيض ، وهي على النحو التالي:

• الحساسية من البيض:

إن حساسية البيض تكون من خلال الإستعداد الفطري للحساسية من أحد مكونات البيض، وبخاصة الزلال ، وهذا أمر يكشف بالعادةبالصدفة والملاحظة، والعلاج الوحيد له هو البعد عن تناول البيض، والابتعاد عن كل طعام يدخل البيض في مكوناته.

• زيادة الكوليسترول:

يعد البيض في نظر أهل التغذية مصادر الطعام الغنية بالكوليسترول والدهون الثلاثية، وبخاصة الصفار، حيث يتركز في الدهن الحيواني ما يقدر بحوالي 300ملجرام من الكوليسترول في كل البيضة، وهذا أمر لا من أن يحذره المرضى بتصلب الشرايين الذين يعانون منضغط الدم المرتفع، أو الذين يعانون من أمراض القلب ونوباته، إلى جانب المصابين بحصى الكلى والمرارة.

• التسمم الغذائي

وهناك نوعان من التسمم الغذائي الأول تسببه ميكروبات تسمى السالمونيلا، وقد وجدت بنسبة تقدربثمانية بالمائة في البيض، وتتسرب إلى البيض من الدجاج المريض، فإذا أكل الإنسان البيضة بدون طبخ(نيئة) فإن عصيات هذه الميكروبات تتكاثر في أمعاء الإنسان ، وتسبب له تسمماً غذائياً يتميز في القيء والمغص وارتفاع درجة الحرارة، ويصيبه بعد ذلك بيوم أو بعض أيام من تناوله البيض، لكنه لا يكون مرضا قاتلاً ، وبعدها يستقر وضع المريض الصحي منه بعد فترة ويعود إلى حاله الطبيعي.

أما بالنسبة التسمم الغذائي الثاني فهو يحدث بسبب مكورات عنقودية وتكون على شكل عنقود العنب ولهذا اتخذت اسم العنقودية، وهي تأتي من تلوث يحدث في قشرة البيض، فإذا ما كسرها الشخص دون غسلها فقد يقع منها بعض بعض القشورمما يلوث الطعام، وإن البيض بيئة مثالية لتكاثر هذه الميكروبات التي تضخ سمومها في جسم الإنسان ، والتي تؤدي إلى أعراض التسمم الغذائي التي يعاني منها المصاب بعد ساعات معدودة من أكله للطعام.